اصغِ لصوته
يناير 31, 2020
الرسالة إلى أهل فيلبي
فبراير 1, 2020

لا حاجة لذبائح أخرى

“لأَنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ، أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا” (يوحنا 1: 17).

في جوهر معظم ديانات العالم توجد رغبة لاسترضاء الإله أو الآلهة للفوز بالإستحسان في الآخرة. يعيش أتباع الدين في خوف من إغضاب آلهتهم، لذلك فهم يجاهدون يومًا بعد يوم لكسب خلاصهم من خلال الأعمال الصالحة والممارسات الدينية.

بينما تركز هذه الأديان على السعي نحو الإله واتباعه، تأسست المسيحية على سعي الله نحو الإنسان. في المسيحية، لا يمكنك أن تكسب الخلاص، بل تحصل عليه كعطية كريمة ورحيمة من الله. “لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَال كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ” (أفسس 2: 8-9).

يتم نيل الخلاص بالإيمان بذبيحة يسوع المسيح وقيامتة المنتصرة. من خلال الإيمان بدم المسيح الكامل المسفوك، يتم التكفير عنا بالكامل للأبد. لا احتياج لذبيحة أخرى لمغفرة خطايانا. فكرة أن إلهنا قُدِّم ذبيحة لأجلنا تعكس النمط المُتّبع في الديانات الأخرى.

صلاة: أشكرك أبي من أجل نعمتك. أشكرك من أجل ذبيحة ابنك النهائية من أجل خطاياي. أصلي في اسم يسوع. آمين.