أغسطس 5, 2021

مجيء مؤكَّد

“وَلكِنْ سَيَأْتِي كَلِصٍّ فِي اللَّيْلِ، يَوْمُ الرَّبِّ، الَّذِي فِيهِ تَزُولُ السَّمَاوَاتُ بِضَجِيجٍ، وَتَنْحَلُّ الْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً، وَتَحْتَرِقُ الأَرْضُ وَالْمَصْنُوعَاتُ الَّتِي فِيهَا” (2بطرس 3: 10). يحاول الشيطان أن يصرف انتباهنا عن العيش برجاء مجيء المسيح ثانيةً، فهو يعلم أننا نكون أكثر خطورة عليه عندما نعيش من أجل ذلك اليوم العظيم. اقرأ 2بطرس 3: 1-10. عندما يعيش المؤمنون حياتهم برجاء مجيء المسيح ثانيةً، فإنهم يعيشونها بأمانة واجتهاد ويُصلُّون بحماسةٍ، ويرتفعون عالياً فوق ظروفهم، مُطهَّرِين برجاء الأبدية. لسنا بحاجة إلى شهادة في علم اللاهوت لنُدرِك أن الشيطان لا يريدنا أن نعيش بهذه الطريقة؛ وأنه سيفعل كل ما في وسعه لمنعنا من الإيمان بأن المسيح آتٍ. في 2بطرس 3: 1-10 يضع بطرس الأمور في نصابها بتأكيده على حقيقة مجيء المسيح الثاني ودينونته المستقبلية. يُشجِّعُنا بطرس على أن نتذكَّر دائمًا حقيقة مجيء المسيح ثانيةً. يجب أن نسمح لحقيقة أننا سنقف يومًا ما أمام المسيح، لنعطي حسابًا عن حياتنا، بالتأثير على قراراتنا الحالية. عندما يأتي يسوع ثانيةً، لن يجدني في ثياب بيض على جبلٍ، بل سيجدني أجتهد […]
أغسطس 4, 2021

إخضاع كبرياءنا

“تَأْتِي الْكِبْرِيَاءُ فَيَأْتِي الْهَوَانُ، وَمَعَ الْمُتَوَاضِعِينَ حِكْمَةٌ” (أمثال 11: 2). يبدأ العديد من المعلمين الكذبة بنوايا حسنة لكنهم يقعون ضحية الكبرياء، فيجب أن نتأكد من عدم ارتكاب نفس الخطأ. اقرأ ٢ بطرس ٢: ١٠- ١٦. لا يبدأ العديد من المعلمين الكذبة حياتهم هكذا، لكنهم ببساطة ضلُّوا طريقهم عندما بدأوا يتكبَّرون، وشيئًا فشيئًا بدَّلوا حق كلمة الله بمشاعرهم وآرائهم وتفسيراتهم، واستهانوا بسلطان الله (2بطرس 2: 10). إن الكبرياء هو أساس تلك المبادلة المُجدِّفة، فعندما لا نُخضِع كبرياءنا للروح القدس، نصبح مغرورين ومتغطرسين، ونعتقد أننا نعرف أفضل من الله. هذه هي مشكلة الكثيرين من المعلمين الكذبة؛ فهم ينقدون الكتاب المقدس قائلين “هذا صحيح، وهذا خطأ، هذا حدث، وهذا لم يحدث”، ويحكمون على كلمة الله بدلًا من أن يسمحوا لكلمة الله بالحكم عليهم. يأتي المؤمنون الحقيقيون إلى يسوع في وضع من الانكسار والتواضع، وليس في وضع الغطرسة والعناد، لكن المؤمنين الحقيقيين أيضًا قد لا يفطنوا لكبريائهم لأن الكبرياء عدو ماكر. لهذا فجميعنا بحاجة إلى أصدقاء مخلصين لمراجعتنا. يا صديقي، إن الله صبور حقًا، […]
أغسطس 3, 2021

احذروا المُعلِّمين الكذبة

“وَلكِنْ، كَانَ أَيْضًا فِي الشَّعْبِ أَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ، كَمَا سَيَكُونُ فِيكُمْ أَيْضًا مُعَلِّمُونَ كَذَبَةٌ، الَّذِينَ يَدُسُّونَ بِدَعَ هَلاَكٍ” (2بطرس 2: 1). لا يوجد ما يسيء إلى الله أكثر من تحريف كلمته. يجب أن نُظهِر هؤلاء المعلمين الكذبة للعيان، وقبل كل شيء، نصلي من أجلهم كي يتوبوا. اقرأ 2بطرس 2: 1-9. عندما يساوم أحد المؤمنين على حق كتابي، كيف ترُد على ذلك؟ في هذا الجزء الكتابي يستنكر بطرس بشدة التعاليم الكاذبة، وعلينا أن نفعل الشيء نفسه. لن يقول لك المعلمون الكذبة مباشرة: “أنا لا أؤمن بالكتاب المقدس”، فهم ماكِرون جدًا، ولكنهم سيقدمون لك بِدَعْ، واعظين بأنصاف حقائق ممزوجة بأخطاء حتى يتم خداع المؤمن غير المُميِّز والتلاعب به. وعندما يقوم هؤلاء المعلمون الكذبة، عن عمد أو بغير عمدٍ، بتعديل كلمة الله لتتلائم مع ثقافة العالم، فإنهم يروجون لأكاذيب الشيطان. إن المعركة التي نواجهها مع كل الأجيال هي الحفاظ على حق الله بعيدًا عن خداع الشيطان، والسماح له بتحرير الناس إلى الأبد بدم المسيح، بما فيهم المعلمين الكذبة الذين يَعِدُون بالحرية ولكنهم هم أنفسهم […]
أغسطس 2, 2021

تمسَّك بالحق

عَالِمِينَ هذَا أَوَّلًا: أَنَّ كُلَّ نُبُوَّةِ الْكِتَابِ لَيْسَتْ مِنْ تَفْسِيرٍ خَاصٍّ” (2بطرس 1: 20). كل الكتاب المقدس هو مُعطى من الله، ولذلك فهو جدير بالثقة التامة، ويجب أن نتمسَّك بكل كلمة فيه. اقرأ 2بطرس 1: 16-21. من الشائع جدًا اليوم أن نقول إن ولادة عذراء، وطوفان نوح، وأيام يونان الثلاثة في بطن حوت هي مجرد أساطير، وأن الكون لم يُخلق في سبعة أيام وأن قيامة المسيح هي قيامة مجازية فقط، لكن بطرس يوصينا بأن نتمسَّك بكل ما جاء بالكتاب المقدس. يقول بطرس: “استمع إلي، أنا شاهد عيان على حياة يسوع المسيح. لقد تابعته لأكثر من ثلاث سنوات، وسَمعتُهُ يؤكد تاريخ هذه الأحداث بصفة خاصة. لقد اختبرت القوة المهيبة ليسوع على جبل التجلِّي، فقد كنت هناك”. يشهد بطرس بجرأة على مصداقية الإنجيل الذي أعلنه الرسل، ويُذكِّرنا أن كل الكتاب المقدس قد أُعطي لنا بتوجيه وإرشاد الروح القدس، وليس فقط الأجزاء التي تراها ثقافتنا قابلة للتصديق. كان بطرس واثقًا جدًا من المسيح ومن تحقيقه لما جاء بالكتاب المقدس، حتى أنه عندما حان […]
أغسطس 1, 2021

غاية بطرس

“فَأَجْتَهِدُ أَيْضًا أَنْ تَكُونُوا بَعْدَ خُرُوجِي، تَتَذَكَّرُونَ كُلَّ حِينٍ بِهذِهِ الأُمُورِ” (2بطرس 1: 15). إن أكبر التحدِّيات التي تواجهها الكنيسة اليوم هو الوقوع ضحية التعاليم الكاذبة، وهذا ما كان يخشاه بطرس. اقرأ 2بطرس 1: 12-15. الآن، وأكثر من أي وقت مضى في حياتي، أرى تشويشًا وفوضى جماعية، ولم يعد الناس قادرين على التمييز بين الحقيقة والوهم، لكن المأساة الكُبرى هي أن العديد من منابر الكنائس اليوم تعِظْ بأناجيل مُزيَّفة. قال صديقي الراحل “د. أدريان روجرز” ذات مرة: “من الأفضل أن يبغضك الناس لقولك الحقيقة بدلاً من أن تكون محبوبًا لأنك تكذب”. كان هذا نفس شعور بطرس في 2بطرس 1: 12-15. لقد قرر بطرس عدم التوقُّف عن إعلان الحق حتى الموت، وكان مهتمًا أشد الاهتمام بأن تؤسَسُ الكنيسة بقوة على الحق الكتابي؛ ولهذا بذل كل جهده ليضمن عدم تضليل المؤمنين بأناجيل كاذبة. هذا الأمر وثيق الصلة بنا اليوم، فلم تكن غاية بطرس هي أن تكون الكنيسة ثرية ماليًا أو صحيحة سياسيًا، بل أن نتذكر ونتمسَّك بالإنجيل الحقيقي. تحاول ثقافتنا في كل […]
يوليو 31, 2021

أساس متين

‘‘وَلِهَذَا عَيْنِهِ -وَأَنْتُمْ بَاذِلُونَ كُلَّ ٱجْتِهَادٍ- قَدِّمُوا فِي إِيمَانِكُمْ فَضِيلَةً، وَفِي ٱلْفَضِيلَةِ مَعْرِفَةً، ٦ وَفِي ٱلْمَعْرِفَةِ تَعَفُّفًا، وَفِي ٱلتَّعَفُّفِ صَبْرًا، وَفِي ٱلصَّبْرِ تَقْوَى، ٧ وَفِي ٱلتَّقْوَى مَوَدَّةً أَخَوِيَّةً، وَفِي ٱلْمَوَدَّةِ ٱلْأَخَوِيَّةِ مَحَبَّةً’’ (2 بطرس 1: 5-7). إذا أردنا أن نبني حياة أشخاص يمجِّدون الله، يجب أن نثبِّتها على الأساس الراسخ والمتين والأبديّ الذي وضعه لنا الله، وهو يسوع المسيح. اقرأ رسالة بطرس الثانية 1 :5-11. يدرك أيُّ مهندس معماري كفؤ أنَّ مَن يريد أن يشيِّد مبنى منيعًا، يجب أن يُثبِّته على أساس راسخ ومتين. في رسالة بطرس الثانية 1: 5، يقول الرسول بطرس إنَّنا إذا أردنا أن يكون لنا إيمان قوي، يجب أن نثبِّته على أساس برّ المسيح، وهو رجاؤنا الوحيد للخلاص الأبدي. استهلّ الرسول بطرس العدد الخامس من الرسالة بالقول: ‘‘لهذا عينه’’. وبما أنَّنا خلُصنا بفضل برّ المسيح، ونلنا كلَّ ما نحتاج إليه لنعيش حياة التقوى، فنحن مزوَّدون بكلّ ما يلزم لنمجِّد الله بحياتنا، ويمكننا أن نسعى إلى النمو الروحي كلَّ يوم. في هذا المقطع، يعطينا الرسول بطرس خريطة […]
يوليو 30, 2021

لم يَفُت الأوان

سِمْعَانُ بُطْرُسُ عَبْدُ يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ وَرَسُولُهُ، إِلَى ٱلَّذِينَ نَالُوا مَعَنَا إِيمَانًا ثَمِينًا مُسَاوِيًا لَنَا، بِبِرِّ إِلَهِنَا وَٱلْمُخَلِّصِ يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ: لِتَكْثُرْ لَكُمُ ٱلنِّعْمَةُ وَٱلسَّلَامُ بِمَعْرِفَةِ ٱللهِ وَيَسُوعَ رَبِّنَا (2 بطرس 1: 1-2). إذا كنت مؤمنًا بالمسيح، اعلَم أنَّه لم يفُت الأوان لكي يصنع الله العظائم من خلالك. فأنت نافع لخدمته وإيمانك ثمين في عينَيه. اقرأ 2 بطرس 1: 1-2. أعتقد أنَّه حدث لكلّ واحد منَّا، في مراحل معيَّنة من حياته، أن شعر بالهزيمة والإحباط واليأس، أو ربَّما هذه هي حاله الآن. في هذه الأوقات بالذات، من السهل أن نقول لأنفسنا: ‘‘لقد فات الأوان. وضعي ميؤوس منه. لقد فات الأوان لأنال الغفران والشفاء. لقد فات الأوان لكي يعمل الله عملًا عظيمًا من خلالي، فأُحدث فرقًا في العالم’’. يا صديقي، أريد أن أقول لك إنَّ الشيطان هو مَن يبثّ هذه الأفكار السلبيَّة في ذهنك. لكنَّني أحمل إليك خبرًا سارًّا: الله يبحث عن خاطئ يتوب لكي يستخدمه استخدامًا عظيمًا. فكِّر في حياة الرسول بطرس، كاتب الرسالة التي ندرسها الآن. في وسط الصعوبات، وفي اللحظة […]
يوليو 29, 2021

تسليم فشلنا لله

‘‘فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ بِرَأْفَةِ ٱللهِ أَنْ تُقَدِّمُوا أَجْسَادَكُمْ ذَبِيحَةً حَيَّةً مُقَدَّسَةً مَرْضِيَّةً عِنْدَ ٱللهِ، عِبَادَتَكُمُ ٱلْعَقْلِيَّة’’ (رومية 12: 1) ما أعظم إلهنا، وما أروعه! فهو يجمع خيوط عصياننا الممزَّقة وينسجها بطريقة خلَّاقة ليجعل منها لوحة تخطف الأنفاس، وهو يلملم حُطام حياتنا المنهدمة ويجعل منها صورة رائعة. سوف تستمر في مواجهة التحدِّيات والتجارب، حتَّى لو كنتَ مؤمنًا بالمسيح. لكن عندما يعتريك الفشل أو الإحباط، لا تسمح بأن يشلَّا حركتك، بل سلِّم إحباطك، وإخفاقك، وفشلك لله وحوِّلها إلى انتصار. وعندما نعترف بخطيَّتنا وبالإحباط الناتج عنها، نتمكَّن من معالجة آثارها ومن القيام بتغييرات إيجابيَّة. إذًا، واجه الفشل مباشرةً ولا تتجاهله. تعلَّم من فشلك ولا تضيِّع فرصة الاستفادة من هزيمتك. لا تستخدم الفشل كذريعة لعدم النهوض والمحاولة من جديد. فمن براثن الهزيمة، ينتشل الله النصرة ويمنحك إيَّاها. وبالرغم من كلفة عصيانك العالية، تأكَّد أنَّ الله يغفر لك خطاياك ويمنحك فرصة لتتصالح معه من خلال ابنه، يسوع المسيح. فالعصيان يكلِّفنا ثمنًا غاليًا، لكنَّ رحمة الله ونعمته لا تقدَّران بثمن. صلاة: يا رب، أشكرك لأجل […]
يوليو 28, 2021

الأبطال يجيدون التوبة

‘‘لِأَنَّ ٱلْحُزْنَ ٱلَّذِي بِحَسَبِ مَشِيئَةِ ٱللهِ يُنْشِئُ تَوْبَةً لِخَلَاصٍ بِلَا نَدَامَةٍ، وَأَمَّا حُزْنُ ٱلْعَالَمِ فَيُنْشِئُ مَوْتًا’’ (2 كورنثوس 7: 10) الله يكره الخطيَّة، فهذا ما أوضحه لأولاده في كلمته. وهو منحنا الكتاب المقدس وروحه لكي نميِّز الخطيَّة في حياتنا ونحاربها. لكن بالرغم من ذلك، يمكن أن نقع في فخّ الشيطان، فنتعثَّر في سعينا وراء البر. وعندما يحدث هذا، كيف يجب أن نتعامل مع فشلنا بطريقة تساعدنا على إكرام الله والتحرُّر من قبضة الخطيَّة في الوقت نفسه؟ في كثير من الأحيان، نريد ببساطة أن تُغفر لنا خطيَّتنا. ويبدو مجرَّد التفكير في التوبة أمرًا غريبًا بالنسبة إلينا. وتعني التوبة أن نتوقَّف عن ارتكاب الخطأ وأن نسلك في الاتجاه المعاكس. لكن في معظم الأحيان، نريد ببساطة أن يتمّ إعفاؤنا من نتائج أخطائنا، مع الاكتفاء بتحذيرنا من ارتكابها مجدَّدًا. لكنَّ التوبة الحقيقيَّة تعني أن نعترف بأنَّنا أخطأنا وأحزنَّا قلب الله، وهي تدفعنا إلى أن نتنقَّى من خطيَّـتنا ونسعى إلى الكمال مجدَّدًا. لقد اختبر داود الألم الناتج عن إحزان قلب الله، وعرف أنَّه لا يكفي […]
يوليو 27, 2021

الأبطال يتَّكلون دائمًا على الله

‘‘مَنْ يَكْتُمُ خَطَايَاهُ لَا يَنْجَحُ، وَمَنْ يُقِرُّ بِهَا وَيَتْرُكُهَا يُرْحَمُ’’ (أمثال 28: 13) يميل الناس في مجتمعنا اليوم إلى توجيه أصابع الاتِّهام إلى الآخرين وإل ى رمي المسؤوليَّات على الغير. فهم يختلقون الأعذار لتبرير أعمال الأشخاص الذي يجب أن يخضعوا للمحاسبة. فمجتمعنا يميل إلى منح نعمة للغير، لكن يتعذَّر عليه أن يرى كيف يمكن للنعمة أن تقترن بعواقب أعمالنا، وبهذه الطريقة، نحن نعيق علاقتنا بالله. الله هو إله النعمة والفداء، وهو أظهر لنا ملء نعمته وفدائه عندما بذل ابنه الوحيد يسوع لأجل غفران خطايانا. لكنَّ يسوع مات بسبب خطيتنا أيضًا. وبالتالي، لا يمكن تجاهل نتائج خطيَّتنا لمجرد نيلنا نعمة الله. هل نعتقد فعلًا أنَّه يجب علينا أن نعترف بخطايانا؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل نعتقد أنَّنا مذنبون بارتكابنا الخطيَّة؟ تساعدنا الإجابة عن هذين السؤالين أن نعرف ما إذا كنَّا نحيا فعلًا وفق مبدأ ملكوت الله الذي يفيد بأنَّنا خطاة، وقد افتدانا يسوع بدمه، وما زال ينبغي علينا أن نعترف بخطايانا. وإذا امتنعنا عن الاعتراف بخطايانا والتوبة أمام الله، فربَّما نحن […]
يوليو 26, 2021

الأبطال يستطيعون أن يتعافوا من الفشل

‘‘فَقَالَ لِي: «تَكْفِيكَ نِعْمَتِي، لِأَنَّ قُوَّتِي فِي ٱلضَّعْفِ تُكْمَلُ’’ (2 كورنثوس 12: 9) إن الله، بمحبَّته اللامتناهية، يرانا حين نتعثَّر على دروب الحياة، وهو يقف فاتحًا لنا ذراعَيه لكي يضمَّنا إليه. لكنَّ الكثير من المؤمنين تقطَّعت بهم السبل في دروب الحياة الضيِّقة لأنَّهم لا يجيدون التعافي من الفشل. فالوقوع في الخطيَّة وعدم الطاعة يقودنا إلى طريق محفوف بالمخاطر، لكن الله يريد أن نعلم أنَّه فادينا العظيم وأنّه قادر على تحويل فشلنا إلى انتصارات. عواقب الخطيَّة وخيمة، لكن عندما نتعثَّر، يجب أن نتذكَّر أنَّ العار الذي نشعر به ضئيل مقارنةً بمحبَّة الله لنا. يجب أن يدفعنا شعورنا بالذنب إلى الارتماء عند أقدام الصليب الذي يذكِّرنا بخطَّة الفداء العظيمة التي وضعها الله لحياتنا. فالأبطال الحقيقيُّون يستطيعون النهوض والمضي قدمًا لأنَّهم يتَّكلون على نعمة الله. فليس من الضعف أن تدرك حاجتك إلى محبَّة الله وغفرانه ورحمته. فالكلّ سيواجه تحديات في إيمانه، لكنَّ القويّ هو مَن يركض إلى الله ويحتمي فيه، كما قال الرسول بولس ‘‘لِأَنِّي حِينَمَا أَنَا ضَعِيفٌ فَحِينَئِذٍ أَنَا قَوِيٌّ’’ (2 كورنثوس […]
يوليو 25, 2021

الأبطال يكرهون الخطيَّة

‘‘كُونُوا كَارِهِينَ ٱلشَّرَّ، مُلْتَصِقِينَ بِٱلْخَيْرِ’’ (رومية 12: 9). من السهل علينا أن نصبح متبلِّدي الحسّ ومتحجِّري القلوب إزاء السلوكيَّات الآثمة، كوننا نعيش في عالم مليء بالخطيَّة. ففي جميع أنواع وسائل الإعلام، نرى أعمالًا وسلوكيَّات تُحزن قلب الله، وعندما تصير هذه الأفكار والتحوُّلات الثقافيَّة الجديدة مألوفة وأكثر شيوعًا بالنسبة إلينا، تصبح أحاسيسنا مخدَّرة تجاهها فلا تشعر بوجودها. ربَّما يصعب علينا أن نتخيَّل أنَّ الله يغضب، لكنَّ الحقيقة هي أنَّ الله يغضب فعلًا. فالخطيَّة تثير سخطه لأنَّه على دراية تامَّة بمفاعيلها الشريرة. وفي سفر إرميا 44: 4، يقول الله: ‘‘فَأَرْسَلْتُ إِلَيْكُمْ كُلَّ عَبِيدِي ٱلْأَنْبِيَاءِ مُبَكِّرًا وَمُرْسِلًا قَائِلًا: لَا تَفْعَلُوا أَمْرَ هَذَا ٱلرِّجْسِ ٱلَّذِي أَبْغَضْتُهُ!’’ لا ينزعج الله من الخطيَّة فحسب، بل إنَّه يبغضها أيضًا. تتعارض الخطيَّة تمامًا مع محبَّة الله، وهي تجد لها أرضًا خصبة في أذهان الأشخاص الذين يقولون: ‘‘لا أعتقد أن الله يعرف الأفضل لحياتي، لذا سأفعل ما يحلو لي، وأيًّا يكن ما أشعر به، سوف أفعله لأنَّه يسعدني أكثر من طاعة الله’’. أصل الخطيَّة متجذِّر في النزعة إلى تحدِّي […]