سبتمبر 14, 2020

هبة صالحة ومقدسة من الله

“لِيُوفِ الرَّجُلُ الْمَرْأَةَ حَقَّهَا الْوَاجِبَ، وَكَذلِكَ الْمَرْأَةُ أَيْضًا الرَّجُلَ” (1كورنثوس 7: 3) اقرأ ١كورنثوس ٦: ١٨، ٧: ٧ هل فكرت يومًا في أحد الليالي الباردة أن تُشعِل النار في سجادة غرفة المعيشة للتدفئة؟ بالطبع لا! بالطبع لن يجرؤ أحد على التفكير في إشعال حريق في موضع غير مخصص له. النار تحتاج إلى مدفأة، وهناك تكون هبة صالحة، أما في أي مكان آخر، فتكون كارثة. هكذا الأمر مع هبة الجنس الصالحة. أعطانا الله العلاقة الجنسية الحميمة كهبة جميلة نتمتع بها في الزواج. لهذا فإن الوحدة الجسدية والعاطفية العميقة مع أي شخص غير زوجتك أو زوجك تسلبك فرح الحميمية الحقيقية، وتستبدلها بالشعور بالذنب والخزي والانكسار. إن جسدك ليس ملكك، بحسب ما جاء في 1كورنثوس 6: 19-20. لقد قام يسوع بشراء جسدك ودفع ثمنه بدمه، وهذا ما يجعلك مقدسًا. أن تكون مقدسًا هو أن تكون مِلكية خاصة لله. أن تكون مقدسًا هو أن تكون مُفرَزًا لاستخدام الله. أن تكون مقدسًا فهذا يعني أن يمتلكك الله بالكامل. هذا ما يعنيه أن تكون مقدسًا. إن […]
سبتمبر 13, 2020

هيكل الروح القدس

“أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ جَسَدَكُمْ هُوَ هَيْكَلٌ لِلرُّوحِ الْقُدُسِ الَّذِي فِيكُمُ، الَّذِي لَكُمْ مِنَ اللهِ، وَأَنَّكُمْ لَسْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ؟” (1كورنثوس 6: 19). اقرأ 1كورنثوس ٦: ١٢- ٢٠ . في وقتٍ ليس ببعيدٍ، تم تكليف شاب بمهمة تنظيف منزل عمه المتوفى. لقد قيل له: “كل ما تبقى بالمنزل هو النفايات”. ولكن، في الطابق السفلي، كانت هناك كومة من الكتب الهزلية بقيمة 3.5 مليون دولار! لو لم يكن الشاب مُدركًا لقيمة تلك الكتب، لكان من الممكن أن ينتهي بها الأمر في مكب النفايات، وكان هذا الشاب المسكين سيظل فقيرًا كما كان. أنا وأنت، كمؤمنين، لدينا ما هو أثمن بكثير من كومة كتب هزلية. يقول الكتاب المقدس أننا إذا عرفنا المسيح، فإن أجسادنا تكون هياكل للروح القدس (اقرأ 1كورنثوس 6: 19). كان مؤمنو كورنثوس يعيشون كما لو أن أجسادهم ليست أكثر من نفايات يتم رميها في حاوية قمامة عند موتهم. لقد وقعوا في الخطية، وكانوا فخورين بذلك. لا ينبغي أن يحدث هذا مع المؤمنين بالمسيح! أجسادنا ليست مِلكنا، إنها تستضيف حضور الله ذاته وهي […]
سبتمبر 12, 2020

توجُّه مستمر

“لِتَكْثُرْ لَكُمُ النِّعْمَةُ وَالسَّلاَمُ بِمَعْرِفَةِ اللهِ وَيَسُوعَ رَبِّنَا” (2بطرس 1: 2). إذا جئت إلى العرش واثقًا في ما فعله يسوع من أجلك فقط، وليس في أي شيء قمت به، فستجد نعمة في وقت احتياجك. لا تقول كلمة الله أنه يجب أن تأتي إلى عرش النعمة في وقت المتاعب والمشاكل فقط، بل تقول أنه عندما تأتي إلى عرش النعمة بانتظام، سوف تتمتع بالقوة في وقت الاحتياج. هل تمر بتجربة في حياتك؟ يمكنك أن تنال قوة عند عرش النعمة. هل تحاول محاربة الإغراء؟ هناك قوة في الدم عندما تأتي إلى عرش النعمة. السبب في عدم ذهابنا إلى عرش النعمة بانتظام هو أننا لا نفهم الوعد بالقوة الهائلة المُذخرة لمن يمكُث في محضره. نحن لا نفهم فيض النعمة التي يمكن أن تنسكب علينا من عرش النعمة عندما نقترب منه بثقة. لعل الرب يجدد أذهاننا لنفهم هذا الحق العظيم، أنه يمكننا أن نقترب من عرش النعمة في كل وقت! صلاة: أبي، أُصلِّي كي لا آتي إلى عرش النعمة فقط عندما أتضايق أو أمُر بوقتٍ […]
سبتمبر 11, 2020

سينقل الجبال

“فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ” (عبرانيين 4: 16). بينما نواجه تحديات في حياتنا، هناك عدد من الأسباب التي قد تجعلنا لا نصلي. قد نُخبِر أنفسنا بأننا مشغولون جدًا ولن نقدر أن نُصلِّي. قد نعتقد أنه يمكننا حل المشكلة بمفردنا، أو أن الله لا يستجيب لصلواتنا. وحتى إذا صلَّينا في النهاية، فإننا نقوم بذلك أحيانًا بدافع الواجب وليس إيمانًا منا بأن الله سيستجيب لنا. ومع ذلك، يسمع الله صلواتنا. قال يسوع لتلاميذه أن إيمان بحجم حبة الخردل فقط هو المطلوب لنقل الجبال. قدر قليل من الإيمان الصغير قد يكون له تأثير مذهل في حياتنا. عندما نبدأ في الصلاة بإيمان، نتشجَّع على الإيمان بأن الله سيفعل المستحيل في حياتنا. عندما يستجيب الله لصلواتنا، يظهر مجده. يجب أن نتذكر أن الله يستجيب لصلواتنا بطريقة أو بأخرى. قد لا يكون الأمر دائمًا بالطريقة التي نتخيلها، لكنه يعمل الأفضل لنا دائمًا. يُذَكِّرنا عبرانيين 4: 16 بأن نقترب بثقة من عرش نعمة الله. هذه الثقة لا تعني أننا […]
سبتمبر 10, 2020

الإصغاء الفعّال في الصلاة

“اُدْعُنِي فَأُجِيبَكَ وَأُخْبِرَكَ بِعَظَائِمَ وَعَوَائِصَ لَمْ تَعْرِفْهَا ” (إرميا 33: 3). هل سبق لك أن عرفت شخصًا يتصل بك على الهاتف، ويتحدث بما يقرب من ألف كلمة في الدقيقة، وبعد ذلك، عندما ينتهي من إخبارك بما يريد أن يقوله، يُنهِي المكالمة؟ وقبل أن تتاح لك الفرصة لتقول كلمة، تسمع صوت إغلاق الخط. من المُحزِن أن هذا هو أسلوب تعامل الكثير من الناس مع الله. إنهم لا يبقون على الخط لفترة كافية لسماع صوته. هم يُصلُّون إليه بقدر كبير جدًا من الكلمات للتعبير عن احتياجاتهم ورغباتهم، لكنهم يُهملون الجزء الأكثر أهمية في الصلاة: التسبيح والإصغاء إلى صوت الله الهاديء الرقيق. الصلاة هي شكل من أشكال الاتصال ثنائي الاتجاه. أحد الأسباب التي تجعل الكثيرين يتجنبون قضاء وقت صامت في الصلاة هو خوفهم من سماع ما سيقوله الله لهم. هم على يقين من أنهم، إذا اصغوا إلى الله، سيقول شيئًا لا يريدون سماعه. أطلق شخص ما على المسيحية الأمريكية اسم “المسيحية الخالية من الكافيين”. إذا فكرت في الأمر، فإن المسيحية الخالية من الكافيين […]
سبتمبر 9, 2020

الصلاة هي أسلوب حياة

” افْرَحُوا كُلَّ حِينٍ. صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ. اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ” (1تسالونيكي 5: 16-18). هناك العديد من الكتب والندوات المُصَممة لتعليمنا كيفية التواصل بشكل أفضل في مكان عملنا وفي بيوتنا، لكن ماذا عن تواصلنا مع الرب؟ لدينا العديد من الأمثلة في الكتاب المقدس لرجال ونساء صلاة. عندما صلى أليعازر خادم إبراهيم، ظهرت رفقة. عندما صلى موسى، هُزم عماليق القوي. عندما صلَّت حنة من أجل طفل وُلِد صموئيل. في وسط المعركة، صلى يشوع، فوقفت الشمس. عندما صلى إيليا من أجل توقف المطر، كان هناك جفاف لثلاث سنوات. طلب كل من هؤلاء الأشخاص الله في الصلاة من أجل احتياج محدد – وتمجَّد الله من خلال إستجابته لهم. الغرض من الصلاة هو تمجيد الله. تعد الصلاة بركة لنا، لكنها أيضًا فرصة لرؤية صلاح الله وقدرته على العمل في حياة الآخرين. عندما يكون الأبناء صغارًا، فإنهم يطلبون من والديهم كل أنواع الأشياء. هل هذا يعني أنه ينبغي على الوالد أن يُعطي ابنه كل ما […]
سبتمبر 8, 2020

للصلاة غرض

“الرَّبُّ قَرِيبٌ لِكُلِّ الَّذِينَ يَدْعُونَهُ، الَّذِينَ يَدْعُونَهُ بِالْحَقِّ” (مزمور 145: 18). خمس دقائق في اليوم هي متوسط الوقت الذي يقضيه معظم المؤمنين في الصلاة. لذلك لا ينبغي أن يتفاجأ الكثيرون منا عندما لا يشعرون بقربهم من الرب. تتطلب العلاقات العميقة استثمارًا كبيرًا للوقت وعناية. إذا أردنا أن نكون قريبين من الله، علينا أن نقضي وقتًا في الصلاة. اقرأ متى ٦: ٥- ١٥ . ما نؤمن به عن الصلاة والغرض منها يحدد كيفية ممارستنا لها. هناك أناس تكون صلواتهم باردة ومُكرَّرة لأنهم يؤمنون أنه بما أن الله قد عيَّن كل شيء بحُكم سيادته على كل الأشياء، فإن صلواتهم لن تُحدِث فرقًا. من ناحية أخرى، هناك من يعتقد أن الله لا يقدر أن يفعل شيئًا بدون صلواتهم – تلك الصلاة التي تطلب من الله أن يفعل ما لا يستطيع أن يفعله بدون صلوات شعبه. إذن ما هو الصواب؟ يُعلِّم الكتاب المقدس أن الله له سيادة مطلقة، ولكنه مع ذلك، يستجيب لشعبه عندما يصلِّي إليه. عندما صلى يشوع، توقفت الشمس. عندما صلت حنة، […]
سبتمبر 7, 2020

نجنا من الكبرياء

“فَتَوَاضَعُوا تَحْتَ يَدِ اللهِ الْقَوِيَّةِ لِكَيْ يَرْفَعَكُمْ فِي حِينِهِ” (1بطرس 5: 6). ينبغي أن تكون صلاتنا كل يوم، “يا رب نجِّنا من الشر.” في كثير من الأحيان، تصبح هذه الصلاة روتينية، وننسى أن الشر الذي نواجهه هو نتيجة لعمل الشيطان. إذا ما تعرضنا لهجوم روحي أو لسوء معاملة من شخصٍ ما، نصرخ سريعًا إلى الله. ومع ذلك، غالبًا ما ننسى أن نصلي لصد هجمات العدو قبل أن تضربنا. يجب أن نصلي “يا رب نجني من الشرير”. عندما كان داود صغيرًا، كان قلبه منشغلا بطاعة الله. ولما انتصر، أكرم الله بالصلاة والتسبيح. لكن بعد أن أصبح ملكًا، سمح للكبرياء بأن يدخل قلبه. في 1أخبار الأيام 21، قرر داود أن يَعُد شعب إسرائيل. لم يكن كافيًا له أن يعرف أن الله قد أعطاه أن يحكم الشعب؛ بل أراد أن يفخر بحجم مملكته. بينما قام موسى بِعَد الشعب كوسيلة لإجراء إحصاء سكاني وفقًا لتعليمات الله (اقرأ عدد 1)، عدَّ داود الشعب للتفاخر باتساع إمبراطوريته. لقد ابتكر الشيطان طريقة لإغواء خادم الله ليُخطئ. لكن […]
سبتمبر 6, 2020

لا تُدخِلنا في تَجربة

“لَمْ تُصِبْكُمْ تَجْرِبَةٌ إِلاَّ بَشَرِيَّةٌ. وَلكِنَّ اللهَ أَمِينٌ، الَّذِي لاَ يَدَعُكُمْ تُجَرَّبُونَ فَوْقَ مَا تَسْتَطِيعُونَ، بَلْ سَيَجْعَلُ مَعَ التَّجْرِبَةِ أَيْضًا الْمَنْفَذَ، لِتَسْتَطِيعُوا أَنْ تَحْتَمِلُوا.” (1كورنثوس 10: 13). أثناء بناء سكك حديد “يونيون باسيفيك”، كان على البناة أن يبنوا قاعدة مُحكَمَة عبر وادٍ ضيق عميق. بعد بنائها، أراد كبير المهندسين اختبارها. تم نقل قطار محمّل بضعف العدد الطبيعي لعربات القطار وبإمدادات إلى منتصف الجسر حيث مكث ليومٍ كامل. سأل أحدهم عامل البناء، “هل تحاول كسر الجسر؟” كانت إجابته: “لا، أنا أحاول إثبات أن الجسر لن ينكسر”. وبنفس الطريقة، يسمح الله لنا أن نُجرَّب من قِبَل العدو. هناك سياج روحي من الحماية حول حياة المؤمن لا يمكن اختراقه إلا بسماح من الله. في أوقات الاختبار، يريد الله أن يقوِّينا من خلال هذه التجارب حتى نكون مستعدين لخدمته. الصلاة هي أقوى شكل من أشكال التواصل لدينا. عندما علَّم يسوع تلاميذه أن يُصلُّوا “لا تدخلنا في تجربة”، كان يقوم بإعدادهم لمواجهة تجارب الحياة وإغراءاتها بشكل صحيح من خلال الاعتماد على الرب كقائد لهم – […]
سبتمبر 5, 2020

ليأتِ ملكوتك

“لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْدِمَ سَيِّدَيْنِ، لأَنَّهُ إِمَّا أَنْ يُبْغِضَ الْوَاحِدَ وَيُحِبَّ الآخَرَ، أَوْ يُلاَزِمَ الْوَاحِدَ وَيَحْتَقِرَ الآخَرَ. لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَخْدِمُوا اللهَ وَالْمَالَ” (متى 6: 24). يصلِّي الملايين من الناس كل يوم الصلاة الربانية دون أن يفهموا معنى “ليأت ملكوتك لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض” (متى 6: 10). عندما تصلي هذه الكلمات، فأنت تقول: “أنت سيد على حياتي يارب”. كأتباع للمسيح، نحن نتعهد له بالولاء قائلين: “يا يسوع يا مَلِكِي، لتكن أولوياتك هي شاغلي”. لا يمكنك أن تقول أنك عضو في ملكوت الله دون أن يكون يسوع هو الملك على حياتك لأن الملك والملكوت لا ينفصلان. إذا صَلَّيتَ من أجل أن يأتي الملكوت وأن تتحقق مشيئة الله، فأنت بذلك تقول “يا يسوع يا ملك، اُملُك أنتَ”، وتتنازل عن عرش حياتك ليكون الله هو مركزها. عندما يصلي معظم الناس، فإنهم يركزون على خططهم واحتياجاتهم وجداول أعمالهم. يهتم الله بحياتنا ويريدنا أن نطلب منه احتياجاتنا في الصلاة. الاحتياجات البشرية وثيقة الصلة بالصلاة، لكن إذا أصبحت احتياجاتنا هي محور […]
سبتمبر 4, 2020

ليتقدَّس اسمك

“رَنِّمُوا لِلرَّبِّ يَا أَتْقِيَاءَهُ، وَاحْمَدُوا ذِكْرَ قُدْسِهِ” (مزمور 30: 4). كلمة “يتقدَّس” هي كلمة إنجليزية قديمة تعني “أن يكون مقدس” أو “مُخصَّص”. تقديس اسم الله هو تمييزه في شُكرِنا، وعبادتنا وتسبيحنا. الغرض من تمييز اسم الله هو تعظيم وتكريم وتمجيد اسمه، ونقوم بذلك بثلاث طرق. أولاً، نفرح باسم الله بقلبنا وفمنا. نصلِّي ونبارك اسم الله. ثانيًا، نحن نقدس اسم الله بتخصيص تقدمة لله. عندما نقدم عشورنا وتقدماتنا، فإننا نسبح الله بقدر تسبيحه عندما نرنم أو نصلِّي له. ثالثًا، نحن نقدس اسم الله بأ نحيا في طاعة له ولكلمته في كل مجال من مجالات حياتنا. عندما نقول لا للخطية، فإننا نسبح اسم الله ونمجده. تقول الأشكال الثلاثة لعبادة أبينا السماوي “يا رب، نحن ندرك قوتك ونخضع لها ولسطانك علينا”. إن جوهر التسبيح هو ألا نتمركز حول ذواتنا، فهذه هي علامة رئيسية على أننا أصحاء روحيًا. إن توقير اسم الله هو سر الصلاة المستجابة، وسر النُصرة في حياتك. رفع اسم الله العظيم يُنتج استجابة محبة فورية في قلبه العظيم. تسبيح الرب من […]
سبتمبر 3, 2020

أبانا الذي في السموات

“وَلكِنِ الآنَ يَبْتَغُونَ وَطَنًا أَفْضَلَ، أَيْ سَمَاوِيًّا. لِذلِكَ لاَ يَسْتَحِي بِهِمِ اللهُ أَنْ يُدْعَى إِلهَهُمْ، لأَنَّهُ أَعَدَّ لَهُمْ مَدِينَة” (عبرانيين 11: 16). في كثير من الأحيان، نتعامل مع السماء على أنها منزل اشتريناه ولم ننتقل إليه، أو رحلة خططنا لها ولم نقم بها. نادرًا ما نفكر في السماء، أو نحاول معرفة المزيد عن منزلنا الأبدي. نحن نشغل أنفسنا بوضع المزيد من الخطط لهذه الحياة بدلاً من الاستثمار في الأبدية. في كلمة الله، من سفر التكوين إلى سفر الرؤيا، تُستخدم كلمة السماء لوصف ثلاثة عوالم مختلفة: عالم الغلاف الجوي، وعالم المجرَّات، والبلد السماوي الذي يقيم الله فيه. الله هو المُتحكِم في العوالم الثلاثة – وهو يُثبِّتها بقوته. ورغم ذلك، فإن الله الرائع العظيم والعالي يسكن في قلب المؤمن. أبانا موجود حقًا في السماء، ولكنه يسير معنا ويتحدث إلينا كل لحظة في كل يوم. الله القدير هو الخالق صاحب السيادة، ومع ذلك فهو أيضًا يُعزِّينا ويباركنا ويتكلَّم بكلام سلام لقلوبنا المُضطربة. أبانا يُمسِك بالمُحرِّك الذي يُنسِّق عمل المجرَّات الشاسعة أثناء دورانها، ويمنعها […]