أكتوبر 5, 2019

قصة مدينتان

“وَلكِنْ شُكْرًا للهِ الَّذِي يَقُودُنَا فِي مَوْكِبِ نُصْرَتِهِ فِي الْمَسِيحِ كُلَّ حِينٍ، وَيُظْهِرُ بِنَا رَائِحَةَ مَعْرِفَتِهِ فِي كُلِّ مَكَانٍ” (2كورنثوس 2: 14) الكتاب المقدس هو قصة لمدينتين: مدينة الإنسان ومدينة الله ويمكن أن نقرأ عنهما بداية من سفر التكوين وحتى نهاية سفر الرؤيا. وتتمثل مدينة الإنسان في بابل المدينة الرومانية في القديم وفي الحضارة الغربية في الحاضر، أما مدينة الله فتتمثل في شعب الله المختار من كل أمه وشعب ولسان والذي يعيش الآن في هذا العالم. وقد يبدو أننا نعيش في أسوأ الأزمنة ولكن يعدنا إنجيل يسوع المسيح أنه في يوم ما سيختبر المؤمنون ما لم تره عين وما لم تسمع به أذن. وفي تكوين 4: 1-16 نقرأ عن ظهور هاتين المدينتين في حياة نسل آدم وحواء. ففي هابيل نرى مدينة الله، فقد أحب هابيل الله وأطاعه وأتى بذبيحة دم لخالقه. أما في أحيه قايين، فنرى مدينة الإنسان بكل ما فيها من عدم طاعة وتمرد وكأنه يقول “أنا أعلم ما يريده الله مني ولكني أريد أن آتي إلى الله بطريقتي […]
أكتوبر 4, 2019

ولا يكون ليل فيما بعد

“وَلاَ يَكُونُ لَيْلٌ هُنَاكَ، وَلاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى سِرَاجٍ أَوْ نُورِ شَمْسٍ، لأَنَّ الرَّبَّ الإِلهَ يُنِيرُ عَلَيْهِمْ، وَهُمْ سَيَمْلِكُونَ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ.” (رؤيا 22: 5) نجد –عبر صفحات الكتاب المقدس- الله يشجع ويعزي شعبه بنوره المقدس ونقرأ أن الضربة التاسعة التي أصابت المصريين كانت ظلمة دامسه بحيث لم يستطيعوا أن يروا بعضهم بعضا، بينما كان هناك نور في بيوت شعب إسرائيل (انظر خروج 10: 21-23). وهكذا يسطع نور يسوع المسيح ليس فقط في قلوب وأذهان هؤلاء الذين يتبعونه ولكنه يحل في بيوتهم وأماكن تواجدهم. وعندما خرج شعب إسرائيل من تحت عبوديه المصريين، قادهم الرب بهذه الطريقة: ” وَكَانَ الرَّبُّ يَسِيرُ أَمَامَهُمْ نَهَارًا فِي عَمُودِ سَحَابٍ لِيَهْدِيَهُمْ فِي الطَّرِيقِ، وَلَيْلًا فِي عَمُودِ نَارٍ لِيُضِيءَ لَهُمْ …لَمْ يَبْرَحْ عَمُودُ السَّحَابِ نَهَارًا وَعَمُودُ النَّارِ لَيْلًا مِنْ أَمَامِ الشَّعْبِ.” (خروج 13: 21-22). وعندما وصل شعب الله للبحر الأحمر “انْتَقَلَ مَلاَكُ اللهِ السَّائِرُ أَمَامَ عَسْكَرِ إِسْرَائِيلَ وَسَارَ وَرَاءَهُمْ، وَانْتَقَلَ عَمُودُ السَّحَابِ مِنْ أَمَامِهِمْ وَوَقَفَ وَرَاءَهُمْ. فَدَخَلَ بَيْنَ عَسْكَرِ الْمِصْرِيِّينَ وَعَسْكَرِ إِسْرَائِيلَ، وَصَارَ السَّحَابُ وَالظَّلاَمُ وَأَضَاءَ اللَّيْلَ. […]
أكتوبر 3, 2019

ملح فاسد

“أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ، وَلكِنْ إِنْ فَسَدَ الْمِلْحُ فَبِمَاذَا يُمَلَّحُ؟ لاَ يَصْلُحُ بَعْدُ لِشَيْءٍ، إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجًا وَيُدَاسَ مِنَ النَّاسِ” (متى 5: 13) عندما أوصانا يسوع أن نكون ملح الأرض في متى 5: 13 قصد أن نقوم بوظيفة الحفظ التي للملح والتي كان التلاميذ الأوائل يعرفونها جيداً بسبب عدم وجود ثلاجات في تلك الأيام. فالأسماك التي كان يتم اصطيادها كانت تُحفظ بالملح وإلا فسدت. وبعد تمليحها، كانت تُخزن وتستخدم عند الاحتياج. ووظيفة المسيحي الروحية هي أن يقاوم الفساد الموجود في هذا العالم وأن يجرد الخطية من قوتها حتى لا تهلك حياة آخرين وبذلك نوجد الفرصة لنشر الإنجيل وإعلانه. لقد مُنحنا امتياز رائع أن نكون ملح الأرض ولكن دعونا نستمع إلى تحذير يسوع الموجود في الجزء التالي من الآية ” وَلكِنْ إِنْ فَسَدَ الْمِلْحُ فَبِمَاذَا يُمَلَّحُ؟ لاَ يَصْلُحُ بَعْدُ لِشَيْءٍ، إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجًا وَيُدَاسَ مِنَ النَّاسِ.” لم يقل يسوع أننا سنفقد خلاصنا ولكنه قال أنه من الجائز أن نفقد ملوحتنا. عندما يفسد الملح يصير غير نافع وربما سام ويجب التخلص […]
أكتوبر 2, 2019

التطويبات

” تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي، لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ.لأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ». تتحدى التطويبات، التي شارك بها يسوع في الموعظة على الجبل، الطريقة التي نفكر ونتصرف بها، فقد تمضي أيام وأسابيع بدون أن نراجع فيها سلوكنا. لكن كلمات المسيح في التطويبات تلفت انتباهنا لما بداخل قلوبنا. اقرأ التطويبات في متى 5: 1-12 وتأمل ما يلي: أولًا: التطويبات، لا تنفصل الواحدة عن الأخرى. إن كل واحدة من التطويبات تؤدي إلى الأخرى، تمامًا مثل خطوات الدرج. فأن أردنا ان نتشبه بالمسيح، فلا يمكننا أن ننتقي ما يجعلنا نعكس صفات معينه دون الأخرى – يجب أن نختارهم كلهم جملة واحدة. ثانيًا: التطويبات بناءة. كلما قرأنا التطويبات، كلما تعلمنا منها لأنها تتحدى سلوكياتنا وتدفعنا كي نعيش في طاعة الله. ثالثًا: التطويبات مترابطة. إنها ليست قائمة مأكولات في كافيتريا، يمكننا أن نختار من بينهم بل هي جُملة العقل والحياة التي مركزها المسيح، فهو مصدر كل بركة في حياتنا. إذاً، ما هي […]
أكتوبر 1, 2019

الحسد

“حَيَاةُ الْجَسَدِ هُدُوءُ الْقَلْبِ، وَنَخْرُ الْعِظَامِ الْحَسَدُ.” (أمثال 14: 30) تخيل رجل يعيش حياة زوجية سعيدة مع امرأة يقدر رفقتها الجسدية والعاطفية، كما أنه ناجح في حياته المهنية وأولاده يتمتعون بالأخلاق الحسنة. كان راضِ عن حياته حتى التقى بزملاءه من أيام الجامعة في أثناء احتفالهم بمرور 20 عاماً على تخرجهم. وبحديثه مع العديد من زملاء الدراسة السابقين بدا له وكأنهم حققوا مكانة اجتماعية ومهنية أعلي منه، كما اعتقد أنهم متزوجون من سيدات أكثر عِلمًا وجاذبية من زوجته وظن أنهم يمتلكون مالاً أكثر منه مما يجعلهم قادرين على السفر أكثر منه. بدأ الشعور بالفشل يتسرب إلي داخل قلبه وتحول من رجل سعيد بحياته إلى إنسان يركز على إمكانياته وموارده، حتى أنه فقد سلامه ورضاه واستسلم للشعور بالحسد والغيرة. يقول أمثال 14: 30 “حَيَاةُ الْجَسَدِ هُدُوءُ الْقَلْبِ، وَنَخْرُ الْعِظَامِ الْحَسَدُ”. كان آخاب، ملك إسرائيل يمتلك كل شيء، إلا أنه اشتهى كرم يقع على مقربة من قصره. وحينما رفض نابوت اليزرعيلي أن يبيع له الكرم، حزن واضطجع على سريره وحول وجهه ولم يأكل […]
سبتمبر 29, 2019

أساس الصلاة الفعالة

” وَأَمَّا هُوَ فَكَانَ يَعْتَزِلُ فِي الْبَرَارِي وَيُصَلِّي” (لوقا 5: 16) يخبرنا يعقوب 17: 5 أن إيليا كان ” إِنْسَانًا تَحْتَ الآلاَمِ مِثْلَنَا”، إلا أنه لعب دوراً هاماً في أكبر حدث في تاريخ الكتاب المقدس. (راجع يعقوب 5: 16-18، 1ملوك 17: 17-24، 1ملوك 18). ما الذي جعل أيليا يلعب دورًا فعالًا بين غير المؤمنين والأعداء والقادة السياسيين؟ ما هو نوع الإنسان الذي يستطيع الله أن يستخدمه كما استخدم إيليا؟ هناك ستة مبادئ أساسية أتاحت لإيليا الفرصة أن يختبر قوة خاصة وعلاقة حميمة مع الله. سوف ننظر اليوم إلى ثلاثة من هذه المبادئ. أولًا، كان رد فعل إيليا تجاه الأرملة بمثابة درس في التنحي عن الذات وافساح المجال لله حتى يتولى زمام الأمور. فعندما هاجمته الأرملة بكلماتها القاسية، لم يدافع عن نفسه ولم يعطها درسًا، لكنه ببساطة أخذ ابنها بين ذراعيه وحاول أن يساعدها. كان يعلم أن رد فعلها كان نتيجة لألمها لموت ابنها وشعورها بالذنب بسبب عبادتها الوثنية. لم يكن بحاجة لأن يعنفها على سلوكها أو تفكيرها الخاطئ، بل افسح […]
سبتمبر 28, 2019

مفترق طرق

“وَإِنْ سَاءَ فِي أَعْيُنِكُمْ أَنْ تَعْبُدُوا الرَّبَّ، فَاخْتَارُوا لأَنْفُسِكُمُ الْيَوْمَ مَنْ تَعْبُدُونَ: إِنْ كَانَ الآلِهَةَ الَّذِينَ عَبَدَهُمْ آبَاؤُكُمُ الَّذِينَ فِي عَبْرِ النَّهْرِ، وَإِنْ كَانَ آلِهَةَ الأَمُورِيِّينَ الَّذِينَ أَنْتُمْ سَاكِنُونَ فِي أَرْضِهِمْ. وَأَمَّا أَنَا وَبَيْتِي فَنَعْبُدُ الرَّبَّ” (يشوع 24: 15). نرى في 1ملوك 18 أن شعب إسرائيل كان يقف أمام مفترق طرق بعد أن ابتعد عن يهوه ولم يعد يخشاه أو يشعر بقربه كما لو كان يبعد عنهم آلاف الأميال لأنه لم يعد الله جزءًا من حياتهم اليومية. علم الله أن هذا الشعب يحتاج إلى تذكرة توقظه من نومه الروحي. لذلك، استخدم إيليا ليحدث نقطة تحول في حياة هذا الشعب عندما وقف أمام مئات القادة الوثنيين مظهرًا قوة الله. شهد الشعب في 1ملوك 18: 22-39 منافسة من نوع غريب. ثوران على كومتين من الحطب! أي من الفريقين يستطيع أن يشعل النار بطريقة معجزية -البعل أم الله؟ بثقة كاملة في قدرة الله، وقف إيليا يتطلع بينما حاول 450 نبي وثني إيقاظ آلهتهم النائمة. مضت ساعات وهم يرقصون حول المذبح ويصرخون إلى البعل […]
سبتمبر 27, 2019

تدابير الله

” وَيَتَّكِلُ عَلَيْكَ الْعَارِفُونَ اسْمَكَ، لأَنَّكَ لَمْ تَتْرُكْ طَالِبِيكَ يَا رَبُّ” (مزمور 9: 10). كان إيليا فرداً واحداً بإمكانيات وموارد محدودة، إلا أنه غير مسار أمة بأكملها. وكانت إمكانيات الأرملة محدودة للغاية، إلا أن الله صنع بها معجزة عظيمة. فعندما نطيع الله ونخضع لمشيئته وسيادته، فإنه يصنع بنا ومن خلالنا أموراً عظيمة. أحياناً تبدو تدابير الله بلا معنى، وهنا علينا أن نتذكر أن رؤيته للأمور تختلف تمامًا عن رؤيتنا المحدودة. فعندما أتى الله بإيليا إلى قلب أراض العدو، كان يعلم أن هذا هو آخر مكان يمكن لجنود آخاب أن يبحثوا فيه عنه. كما كان يعلم أن ذهابه إلى صرفة سوف ينقذه من الجوع، بالرغم من أن الذهاب إلى بلد تعاني من المجاعة آنذاك، يتنافى مع المنطق البشري. الأهم من ذلك، أن الله أظهر لإيليا مدى اهتمامه بأرملة تعبد البعل، هي وعائلتها. غالبًا ما يحقق الله مشيئته من خلال العمل على أصعدة مختلفة في ذات الوقت. لذلك، فإن خضوعنا لقيادته سوف يبارك حياتنا ويجعل منها أداة في يد الله، يستخدمها ليبارك […]
سبتمبر 26, 2019

بركات من رحم العواصف

“أَنَّكَ أَنْتَ تُبَارِكُ الصِّدِّيقَ يَا رَبُّ. كَأَنَّهُ بِتُرْسٍ تُحِيطُهُ بِالرِّضَا” (مزمور 5: 12). هناك دورة تتكرر كثيراً في حياة المؤمنين. ففي 1ملوك 17: 17-24 نقرأ أن فترة الوفرة عند نهر كريث تبعها فترة سفر طويلة إلى بيت الأرملة كما أن مرحلة الهدوء التي كان يحياها إيليا في بيت صرفة انتهت فجأة بموت ابن الأرملة (انظر 1 ملوك 17: 17-24). إن العواصف التي تعقُب البركات أمر معتاد في حياة المؤمنين فغالبًا ما يعقب النصر العظيم تجربة شديدة. لقد اختبرت هذا الأمر حينما أنشأنا كنيستنا عام 1987 وباركنا الله بكل بركة يُمكن أن تتمتع بها كنيسة. لقد حضر ثمانية وعشرون شخصًا الاجتماع الأول في غرفة فندقية؛ ثم ارتفع العدد إلى ستين في الأسبوع التالي، وهكذا استمر المؤمنون المخلصون في التدفق على الكنيسة. كنت أقابل أشخاصًا صباحًا وظهرًا وليلًا، محاولًا أن أركض بكل قوتي لمواكبة هذا النمو الهائل. لكن في عام 1989 أصبت باتهاب رئوي حاد ولم يكن بوسعي أن أفعل شيء سوى أن استلقي على ظهري. ومثلما فعل الله مع إيليا، هكذا […]
سبتمبر 25, 2019

صلاة مكثفة

“فَتَرَكَهُمْ وَمَضَى أَيْضًا وَصَلَّى ثَالِثَةً قَائِلًا ذلِكَ الْكَلاَمَ بِعَيْنِهِ” (متى 26: 44). عندما يواجه غير المؤمنين التجارب، غالبًا ما يكون رد فعلهم عدائي تجاه الله مثلما فعلت الأرملة في 1ملوك 17، وفي بعض الأحيان، ينفثون عن غضبهم مع المؤمنين القريبين منهم. هذه هي الكلمات التي قالتها الأرملة لإيليا ” مَا لِي وَلَكَ يَا رَجُلَ اللهِ! هَلْ جِئْتَ إِلَيَّ لِتَذْكِيرِ إِثْمِي وَإِمَاتَةِ ابْنِي؟” (آية 18). وهنا يجب أن نتصرف مثل إيليا الذي لم يرُد الإساءة بمثلها، بل سكب نفسه في الصلاة، معتمداً على قوة الله في تغيير الظروف. وهكذا، استخدم الله أيليا ليحقق أول قيامة في الكتاب المقدس في بيت أرمله وثنية تعبد البعل. تُعلمنا هذه القصة أنه عندما نصلي، يسكب الله قوة قيامته على الآخرين ويحقق مشيئته في حياتنا. سكب إيليا نفسه في الصلاة أمام الله متشفعًا من أجل الصبي. ثق أن الله يكرم هذا النوع من الصلاة الشفاعية المُخلصة لأجل الآخرين. لم يتردد إيليا في أن يصرخ إلى الله قائلًا “أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي، أَأَيْضًا إِلَى الأَرْمَلَةِ الَّتِي أَنَا نَازِلٌ […]
سبتمبر 24, 2019

طاعة إيليا

” وَالَّذِي يُقَدِّمُ بِذَارًا لِلزَّارِعِ وَخُبْزًا لِلأَكْلِ، سَيُقَدِّمُ وَيُكَثِّرُ بِذَارَكُمْ وَيُنْمِي غَلاَتِ بِرِّكُمْ” (2 كورنثوس 9: 10) يستطيع الله أن يستخدم مواردنا ومواهبنا لمجد اسمه بالرغم من إحساسنا بالضآلة أو صغر النفس أو عدم الكفاءة. عندما يبس نهر كريث، أرسل الله إيليا إلى صرفه، المدينة الوثنية العدوانية، إلا أن إيليا كان يثق في سلطان الله حتى وإن بدت الخطة منطقية بالنسبة له. في تلك الأثناء، اتاح الله الفرصة لإيليا كي يخدم أرملة فينيقية وابنها. عندما تقابل معها لأول مرة عند أبواب المدينة، طلب منها ماء وخبز، كما أمره الرب أن يفعل. فَقَالَتْ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ إِلهُكَ، إِنَّهُ لَيْسَتْ عِنْدِي كَعْكَةٌ، وَلكِنْ مِلْءُ كَفّ مِنَ الدَّقِيقِ فِي الْكُوَّارِ، وَقَلِيلٌ مِنَ الزَّيْتِ فِي الْكُوزِ، وَهأَنَذَا أَقُشُّ عُودَيْنِ لآتِيَ وَأَعْمَلَهُ لِي وَلابْنِي لِنَأْكُلَهُ ثُمَّ نَمُوتُ» (1 ملوك 17: 12). كان بإمكان إيليا أن يرفض الضغط على مثل هذه الأرملة الفقيرة، وكان بإمكانه أن يطلب من الله أن يوفر له سكن أفضل. كما كان يمكنه الاعتراض لأنها ليست فقط فقيرة، بل أيضاً أممية. لكن […]
سبتمبر 23, 2019

فقام وذهب

“أَمَّا شَرِيعَتُكَ فَلَمْ أَنْسَهَا” (مزمور 119: 60). هل سبق ووضعك الله في وظيفة أو مكان أو موقف لم تكن لتختاره لنفسك؟ نرى في 1ملوك 17: 7-16 أن الله يعمل بطرق مختلفة حتى يحقق مقاصده ويباركنا. ذات يوم، وبينما كان إيليا يتمتع بالراحة التي وفرها له الله عند نهر كريث، يبس النهر وكفت الغربان عن الإتيان له بالطعام. بعدها أمره الرب أن يذهب إلى صرفه وهناك ستعوله أرملة. بالنسبة لإيليا، كان أمر الرب يعني تحدياً جديداً على كل المستويات؛ أولًا، لقد ضُربت صِرْفَةَ بمجاعة شديدة. ثانيًا، كانت منطقة عبادة البعل وعلى بعد سبعة أميال فقط من منزل إِيزَابَلَ. كلمة صرفه تعني “الرائحة”، وكانت المدينة مشهورة برائحتها الكريهة وتلوثها بسبب صهر الحديد. لابد أن أيليا تعجب من طلب الله إليه أن يترك مخبأه المُريح ليعبر سبعين ميلًا في الصحراء حتى يذهب إلى منطقة كريهة وخطيرة إلى هذا الحد. لكن إيليا كان يعلم أن هذا هو أمر الله وأنه سوف يسدد كل احتياجاته ” فَقَامَ وَذَهَبَ إِلَى صِرْفَةَ” آية 10). صلاة: أيها الآب، […]