أغسطس 9, 2020

البحث عن إجابات في الكلمة

” فَهِّمْنِي فَأُلاَحِظَ شَرِيعَتَكَ، وَأَحْفَظَهَا بِكُلِّ قَلْبِي” مزمور 119: 34). بينما نسعى للحصول على إجابات في الكتاب المقدس، نحتاج إلى التأكد من أننا لا نُخرج آية عن سياقها. في كثير من الأحيان، نريد أن نجعل الكتاب المقدس يتطابق مع إجابتنا المسبقة بدلاً من أن نطابق وجهات نظرنا مع الكتاب المقدس. عندما نقرأ الكتاب المقدس بحثًا عن طرق لتبرير مفاهيمنا المسبقة، فإننا نفقد حقائق الله الإلهية التي تستطيع أن تُغيرنا، والتي هي أقدس بما لا يُقاس من أفكارنا ووجهات نظرنا العالمية. نحتاج أيضًا إلى قراءة الكتاب المقدس بتفكير واضح وعقلاني. تعرَّف على الفرق بين التشبيهات وبين الحقيقة المُعلنة. على سبيل المثال، عندما قال يسوع، “لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ يُمَلَّحُ بِنَارٍ، وَكُلَّ ذَبِيحَةٍ تُمَلَّحُ بِمِلْحٍ” (مرقس 9: 47)، لم يقصد حرفياً أن نشوه أجسادنا. وبالمثل، يجب علينا الانتباه إلى السياق التاريخي والثقافي للكتاب المقدس. تقدم العديد من الموسوعات والكتيبات الخاصة بالكتاب المقدس نظرة شاملة للعالم في فترتي العهد القديم والجديد. إن معرفة السياق سوف تُعطينا فهمًا أعمق للنص. صلاة: ساعدني يارب لكي لا […]
أغسطس 8, 2020

سيف الروح

“وَخُذُوا خُوذَةَ الْخَلاَصِ، وَسَيْفَ الرُّوحِ الَّذِي هُوَ كَلِمَةُ اللهِ” (أفسس 6: 17). إن كلمة الله حية. الكتاب المقدس ليس مجرد كلمات على ورق، بل هو صوت الله بكل سلطانه وقوته وسيطرته. إنه يعمل في حياتنا بنشاط ليجذب قلوبنا إليه. يدعو بولس كلمة الله “سيف الروح” (أفسس 6: 17). يخبرنا الكتاب المقدس أن “كَلِمَةَ اللهِ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ” (عبرانيين 4: 12). بإستخدام مثال حديث، يمكننا القول بأن كلمة الله أكثر حدة من مشرط الجراح المصنوع بدقة. عندما نقرأ الكتاب المقدس، فإن الأمر يُشبه التمدد على طاولة العمليات حيث تبدأ كلمة الله في استئصال مرض الخطية لشفائنا. نحن نحاول في عقولنا وقلوبنا أن نُبرر خطايانا وسلوكنا، ولكن عندما نواجَه بحق الكتاب المقدس، لا مجال لمزيد من التظاهر. عندما نرى وصايا الله أمامنا، لا يمكننا الاختباء من خطايانا وأخطائنا وكبريائنا. تمامًا كما تُظهر الأشعة السينية الطبيةيي ما هو مخفي في الجسم، هكذا يوضح لنا الكتاب المقدس الوضع […]
أغسطس 7, 2020

تطبيق الكلمة

“لأَنَّهُ إِنْ كَانَ أَحَدٌ سَامِعًا لِلْكَلِمَةِ وَلَيْسَ عَامِلًا، فَذَاكَ يُشْبِهُ رَجُلًا نَاظِرًا وَجْهَ خِلْقَتِهِ فِي مِرْآةٍ، فَإِنَّهُ نَظَرَ ذَاتَهُ وَمَضَى، وَلِلْوَقْتِ نَسِيَ مَا هُوَ” (يعقوب 1: 23-24). لتحقيق أقصى استفادة من قراءة الكتاب المقدس يجب أن نُطبِّق ما تعلمناه. يتطلب طلب الحق جهدًا، لكن هذا الجهد سيذهب هباءً إذا لم نسمح للحق بتغيير حياتنا. “لاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ.” (رومية 12: 2). أثناء دراستك لفقرة من الكتاب المقدس، دَوّن ملاحظات عما يقوله لك الروح القدس. اسأل نفسك عما تقوله الفقرة للقارئ الأصلي وما الذي تعنيه، ثم اسأل نفسك كيف يمكنك تطبيق هذا الحق على حياتك اليوم. راجع ملاحظاتك كثيرًا لتُذكّر نفسك بما تعلمته. ضع خطة لتجسيد هذه الحقائق في حياتك. الله يعلم ما نحتاجه. عندما نكون منفتحين على ما يقوله لنا الروح القدس، سيشجعنا عندما نكون في صراع، ويُبكِتنا عندما نكون متذمرين، ويتحدانا عندما نحتاج إلى التقدم في الإيمان. سيستخدم أيضًا كلمته لتحذيرنا عندما نكون على وشك […]
أغسطس 6, 2020

كنوز كلمة الله

“لِكَيْ تَتَعَزَّى قُلُوبُهُمْ مُقْتَرِنَةً فِي الْمَحَبَّةِ لِكُلِّ غِنَى يَقِينِ الْفَهْمِ، لِمَعْرِفَةِ سِرِّ اللهِ الآبِ وَالْمَسِيحِ، الْمُذَّخَرِ فِيهِ جَمِيعُ كُنُوزِ الْحِكْمَةِ وَالْعِلْمِ” (كولوسي 2: 2-3). يجب علينا أن نبحث في كلمة الله، ونطبقها في حياتنا، لكي نحصل على الكنز الموجود بها. ما هي بعض هذه الكنوز؟ يقول أمثال 2 أنك عندما تقبل كلمة الله وتسعى لفهمها وإطاعتها، فقد “دَخَلَتِ الْحِكْمَةُ قَلْبَكَ، وَلَذَّتِ الْمَعْرِفَةُ لِنَفْسِكَ، فَالْعَقْلُ يَحْفَظُكَ، وَالْفَهْمُ يَنْصُرُكَ”. (أمثال 2: 10-11). اطلبوا الحكمة الإلهية من كلمة الرب. الحكمة الحقيقية وفوائدها لا تُقدَّر بثمن: “طُوبَى لِلإِنْسَانِ الَّذِي يَجِدُ الْحِكْمَةَ، وَلِلرَّجُلِ الَّذِي يَنَالُ الْفَهْمَ، لأَنَّ تِجَارَتَهَا خَيْرٌ مِنْ تِجَارَةِ الْفِضَّةِ، وَرِبْحَهَا خَيْرٌ مِنَ الذَّهَبِ الْخَالِصِ. هِيَ أَثْمَنُ مِنَ الَّلآلِئِ، وَكُلُّ جَوَاهِرِكَ لاَ تُسَاوِيهَا.” (أمثال 3: 13-15). إذًا ما هي الحكمة؟ انها ليست مجرد تراكم المعرفة بحيث يتميز الشخص بالذكاء أو الدهاء، بل هي مصدر المباديء الأخلاقية، والتي هي جزء لا يتجزأ من أسلوب الحياة الذي يمجِّد الله. اطلب هذه الحكمة واخترها بكل بركاتها، وكل حمايتها، وكل وعودها. صلاة: أشكرك يارب من أجل الكنوز […]
أغسطس 5, 2020

البحث عن الكنز

“لكِنَّنَا نَتَكَلَّمُ بِحِكْمَةٍ بَيْنَ الْكَامِلِينَ، وَلكِنْ بِحِكْمَةٍ لَيْسَتْ مِنْ هذَا الدَّهْرِ، وَلاَ مِنْ عُظَمَاءِ هذَا الدَّهْرِ، الَّذِينَ يُبْطَلُونَ. بَلْ نَتَكَلَّمُ بِحِكْمَةِ اللهِ فِي سِرّ: الْحِكْمَةِ الْمَكْتُومَةِ، الَّتِي سَبَقَ اللهُ فَعَيَّنَهَا قَبْلَ الدُّهُورِ لِمَجْدِنَا” (1كورنثوس الأولى 2: 6-7). البحث عن الحكمة كالبحث عن كنز مخفي. عندما تبحث عن كنز، وبخاصة الكنوز التي تعتمد عليها حياتك، ماذا تفعل؟ أنت لا تستسلم بعد خمس دقائق، بل تواصل الحفر والبحث. أنت تفعل هذا لأن حياتك تعتمد عليه. لذلك تكون مثابرًا وملتزمًا ومنضبطًا في بحثك عن الكنز. ينطبق نفس الشيء على البحث عن حكمة الله. يقول لنا سفر الأمثال: “.. إِنْ طَلَبْتَهَا كَالْفِضَّةِ، وَبَحَثْتَ عَنْهَا كَالْكُنُوزِ، فَحِينَئِذٍ تَفْهَمُ مَخَافَةَ الرَّبِّ، وَتَجِدُ مَعْرِفَةَ اللهِ. لأَنَّ الرَّبَّ يُعْطِي حِكْمَةً. مِنْ فَمِهِ الْمَعْرِفَةُ وَالْفَهْمُ.” (أمثال 2: 4-6). تأتي حكمة الله الحقيقية من كلمته. يجب أن نكون مصممين على دراسة كلمة الله واكتشاف الحق الذي تتضمنه. كل مرة نبحث فيها في كلمة الله سنكتشف كنزًا، وكلما زدنا بحثًا، كلما حصلنا على المزيد من الكنز. لكن أولئك الذين لا يقضون […]
أغسطس 4, 2020

لا يقف شر في وجهه

“لَيْسَ حِكْمَةٌ وَلاَ فِطْنَةٌ وَلاَ مَشُورَةٌ تُجَاهَ الرَّبِّ” (أمثال 21: 30). الكتاب المقدس هو الكتاب الوحيد الذي يتناول مسألة الشر بشكلٍ شامل – كيفية دخوله إلى العالم من خلال جنة عدن، ورأي الله في الخطية، وكيف تُقدّم محبته العلاج الوحيد. على الرغم من أن العقيدة السليمة ليست بديلاً عن الإيمان، فمن المهم أن يكون لدينا فهم كتابي عن الله وعن أنفسنا وعن العالم. إن ما نؤمن به عن الله يحدد كيف نعيش وكيف تكون استجابتنا وقت المصائب. أعمى الشيطان، المخادع العظيم، الكثيرين عن الحقائق الروحية الخاصة بالسماء والجحيم والخطية والخلاص. لقد انخدع الكثيرون بواحدة من أعظم أكاذيبه: وهي أنه غير موجود أساسًا. لقد خلق الله لوسيفر ليعبد الخالق، وكان الملاك الأعلى سُلطةً بين الملائكة، وكان ممتلئًا حكمةً وجمالًا، لكن إعجابه بنفسه وبما أعطاه له الله جعله يزداد كبرياءً وغرور. وفي النهاية، أراد أن يأخذ عرش الله، لذلك طرحه الله من السماء هو وملائكته (إقرأ إشعياء 14: 12-15). يقول الكتاب المقدس أن الشيطان الآن “يُغَيِّرُ شَكْلَهُ إِلَى شِبْهِ مَلاَكِ نُورٍ!” وأنه […]
يوليو 31, 2020

لا أستحي بغضب الله – مايكل يوسف

“لان اموره غير المنظورة ترى منذ خلق العالم مدركة بالمصنوعات، قدرته السرمدية ولاهوته، حتى انهم بلا عذر” (رومية 1: 20) اقرأ رومية 1: 18-32 يشخص الرسول بولس مشكلة كل الحضارات والمجتمعات عبر العصور ويلخصها في كلمة “الخطية”. فهو يعلم أنه لا يستطيع أن يقدم شفاء يسوع المسيح ما لم يعلن أولاً مشكلة الجنس البشري المزمنة وهي أن كل إنسان مريض بداء الخطية وتحت غضب الله (انظر إرميا 17: 9) واليوم، ينكر أكثر من 60% من المسيحيين المؤمنين غضب الله معلنين أنه لا توجد دينونة، فالله يحب فقط ولكنهم يجهلون أنه بدون غضب الله لا وجود لمحبة الله. لأن محبة الله أُعلنت عندما خلصتنا مع غضب الله الذي كنا مستحقين له أحبائي، إن غضب الله ليس ثورة غضب متأججة لا يمكن السيطرة عليها وإنما هي كراهية شديدة للشر وللخطية. الله عادل وفي عدله يطالب بأجرة خطايانا ولكن في محبته بذل ابنه الوحيد عندما أرسل يسوع لكي يموت بدلاً منا مفتدي كل من يؤمن به من أجرة الخطية التي هي الموت (انظر […]
يوليو 30, 2020

لا أستحي بإيماني – مايكل يوسف

“لأن فيه مُعلن بر الله بإيمان كما هو مكتوب: أما البار فبالإيمان يحيا” (رومية 1: 17) السبب الثالث والأخير الذي من أجله عاش بولس غير مستحي بإنجيل المسيح هو أنه كان يعلم المصدر الحقيقي لقوته. كان يعلم إن مصدر الإصرار والعزيمة ليس في قوته الجسدية أو العاطفية أو الذهنية وإنما في إيمانه بـ “الكائن والذي كان والذي يأتي” (رؤية 1: 8) لهذا يذكرنا بولس في رومية 1: 17 قائلاً “أما البار، فبالإيمان يحيا”. يسوع المسيح هو الثبات الوحيد في عالم متغير اقتصادياً وثقافياً وسياسياً والكتاب المقدس يتحدث عن إيماننا فيه في ثلاث أزمنة: الماضي والحاضر والمستقبل إيمان الماضي هو اللحظة التي تأتي في للمسيح معترفاً بخطاياك مردداً “دمك وحده يطهرني”. وإيمان الحاضر وهو الإيمان الذي اختبره في الإله الذي يقويني ويدفعني للأمام حتى استمر في خدمتي له بأمانة. ولكن هناك إيمان مستقبلي وهو الإيمان الذي لي بعد أن أغمض عيني في هذا العالم لكي أفتحهما للنظر إلى وجه يسوع المسيح المُحب في كل حياتك، بماضيها وحاضرها ومستقبلها، يجب ألا تخجل […]
يوليو 29, 2020

لا أستحي بدعوة الله لحياتي – مايكل يوسف

“اني مديون لليونانيين والبرابرة، للحكماء والجهلاء. فهكذا ما هو لي مستعد لتبشيركم انتم الذين في رومية ايضا” (رومية 1: 14-15) اقرأ رومية 1: 8-15 والسبب الثاني الذي لأجله لم يخجل بولس بإنجيل المسيح هو أنه كان يعرف رؤية الله ودعوته لحياته. لكن مع الأسف يعيش الشخص العادي في عصرنا هذا حياة تتمركز حول احتياجاته الشخصية اليومية. أما بولس، فكانت له دعوة واضحة من الرب وكان يعلم أن رسالته هي التبشير برسالة الإنجيل في روما. (عدد 15) لقد وثق بولس بدعوة الله له بالرغم من أنها لم تتحقق إلا بعد وقت طويل، وقد كان عليه أن يُسجن ويضرب ويكاد يغرق في السفية ولكنه وثق بالله وكان يعلم أن هذه الدعوة سوف تتحقق (أعمال 28: 11-30) هل تعلم أن يسوع المسيح لم يمنحنا الخلاص لكي نجلس في صفوف الكنيسة بقية حياتنا؟ الله يريدنا أن نقدم هذه العطية المجانية للآخرين؛ أن نكرز لهم ونعيش حياتنا نخدم الرب بحسب الموهبة المُعطاة لكل منا. والحقيقة التي ستبقى إلى الأبد هي أن الله يدعونا لكي نخبر […]
يوليو 28, 2020

لا أستحي بهويتي- مايكل يوسف

“بولس، عبد ليسوع المسيح، المدعو رسولاً، المُفرز لإنجيل الله” (رومية 1: 1) اقرأ رومية 1: 1-7 إن دعوة الله لنا لكي نحيا مسيحيين غير مستحين برسالة الإنجيل دعوة واضحة في الكتاب المقدس ولكن كيف لنا أن نحيا هكذا بكل جرأة؟ والأجابة على هذا السؤال لها ثلاث جوانب ونجدها بالدراسة المتأنية للإصحاح الأول من رسالة رومية ولحياة الرسول بولس السبب الأول الذي لأجله لم يستحي بولس بإنجيل المسيح هو أنه كان يعلم من يكون ولمن ينتمي. كان يعلم أن يسوع المسيح هو رب ويعلم أيضاً أنه قد أفرزه وخصصه لكي يكون رسولاً (عدد 1، 4). لقد علم بولس أن هويته هو في المسيح وأن لا شيء يمكن أن يغير هذه الحقيقية وفي عصر اختطلت الأمور على كثيرين بشأن هويتهم، وصارت موضة أن يتساءل المرء عن جنسه أو يحدد هويته بناء على الحزب السياسي الذي ينتمي إليه، نجد الرسول بولس يعلن بكل وضوح وصراحة وجرأة أن هويته هي في دم المسيح الذي اشتراه. لم يختلط عليه الأمر ولم يشك في الغرض من […]
يوليو 27, 2020

لا أستحي- مايكل يوسف

تعتبر الآية الموجودة في رومية 1: 16 آية مفتاحية لفهم الرسالة بأكملها. هنا يعلن بولس أنه لا يستحي بإنجيل المسيح لأنه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن
يوليو 26, 2020

الصلاة وطاعة الرب – مايكل يوسف

  ” اسرعت ولم اتوان لحفظ وصاياك” (مزمور 119: 60) لكي تكون صلواتنا مؤثرة، من المهم أن نعرف كلمة الله ومن المهم أيضاً أن نطيعها ونتجاوب معها وبذلك نتمكن من الصلاة بحسب مشيئة الله ومن سماع دعوته لنا لنكون الأداة التي يستخدمها في كل موقف. لماذا؟ لأننا عندما نقرأ الكتاب المقدس نعرف كيف نصلي بحسب مشيئة الله. كيف لنا أن نعرف إن كنا نصلي بحسب مشيئة الله أم بحسب استحساننا البشري؟ الإجابة نجدها في كلمات يسوع عندما طب منا أن نطلب أولاً كل ما هو لله وعندئذ سيهتم الله بكل احتياجاتنا الأخرى (انظر متى 6: 31-33). دعونا ننغمس في كلمة الله، فكلما عرفنا فكر الله، كلما فهمنا ماذا يريد منا. لذلك عندما تطلب من الله شيئاً، امتحنه في ضوء كلمة الله وتأكد أن ما يريده الله لك لا يمكن أن يتعارض مع كلمته. وبينما تقرأ كلمة الله وتدرسها، اطلب من الله أن يفتح عينيك على الوعود التي يريدك أن تصلي لأجلها وتأخذها لحياتك عندما نعرف فكر الله وعندما تتفق مشيتنا […]