يناير 25, 2021

يهوه رافا

“لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولًا. وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا” (إشعياء 53: 4-5). هل تتألم اليوم؟ ربما تعاني من ألم جسدي مثل الصداع أو أي مرضٍ آخر، أو ربما تعاني من الألم العاطفي الناتج عن الإحباط والاكتئاب والمشاعر المجروحة، أو تتألم روحيًا من مرارة الخطية غير المعترف بها أو الروح المنكسرة. إذا كنت تتألم اليوم، اطلب معونة يهوه رافا، الطبيب العظيم. في خروج 15: 26، يُعلِن الله عن اسمه يهوه رافا ” الرب شفانا”. كلمة رافا تعني “شفاء وعلاج”. لا يَعِد الله بأن يشفينا في حالة منفردة من المرض أو الاحتياج، لكنه يقول “أنا هو الشفاء”. يهوه رافا هو كمالنا، ويتردد صدى هذه الحقيقة في العهد الجديد في كل مرة يقول فيها يسوع لأحدهم: “كُنْ كاملاً”، فالكمال هو ما يريده الله لنا، وليس هناك أي مرض أو ألم يستطيع أن يصمُد أمام لمسة يسوع الشافية. يختبر المؤمن الكمال حتى في الموت إذ يقضي الأبدية معه. يهوه […]
يناير 24, 2021

اكتشف أسماء الله

“لِيُسَبِّحُوا اسْمَ الرَّبِّ، لأَنَّهُ قَدْ تَعَالَى اسْمُهُ وَحْدَهُ. مَجْدُهُ فَوْقَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتِ” (مزمور 148: 13). اختار الله لنفسه أسماء تعكس شخصيته وهويته، فهي ليست اختراعًا بشريًا، بل مُركَّب من طبيعته وسلطانه ورغباته، وهي هبة لنا من الله حتى نبدأ في فهم عظمته. يجب ألا نأخذ أمر تبنِّي الله لنا كأمر مسلَّم به، فنحن ورثة لأبينا السماوي أي انعكاسًا له (اقرأ غلاطية 4: 6-7)، ويجب أن نكون مُدركين لامتياز أن نُدعى أبناء وبنات الله العلي. عندما تفهم معنى أسماء الله، ستُدرك أن بها قوة عظيمة، فإذا كنت الآن في حالة من الصراع، صلِّ إلى الله وادعُ باسمه، لأن مزمور 124: 8 يخبرنا بأن “عَوْنُنَا بِاسْمِ الرَّبِّ، الصَّانِعِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ”، فهو قوتنا وراعينا يهوه العظيم، وهو معنا الآن، وقد أعطانا النُصرة بالفعل. إذا كنت تريد أن تعرف الله وأن يكون لك علاقة وثيقة معه، تعرَّف على أسمائه، واستخدمها في أوقات صلاتك. تأمل في ما يعنيه كل اسم لشخصية الله، وعندما تعرف أسماءه – يهوه، ويهوه يرأه، ويهوه نِسِّي، ويهوه مقادش، ويهوه شالوم،… […]
يناير 23, 2021

باسم الله

“أُخْبِرْ بِاسْمِكَ إِخْوَتِي. فِي وَسَطِ الْجَمَاعَةِ أُسَبِّحُكَ” (مزمور 22: 22). في وقتٍ ما، كانت الأسماء تعني للناس أكثر بكثير من المال والمكانة في هذا العالم، ويخبرنا الكتاب المقدس أنه نظرًا للأهمية الكبيرة لما تعنيه الأسماء، فقد كان يتم تغييرها في بعض الأحيان، وكانت تلك التغييرات في الأسماء إشارة إلى هوية جديدة ودلالة على دعوة جديدة من الله. كما ذكرنا بالأمس، غيّر الله اسم أبرام الذي معناه “أب عالٍ” إلى إبراهيم ومعناه “أب لجمهور من الأمم”. كان هناك سببًا آخر جعل الله يُغيِّر اسم أبرام، فربما كان والدا إبراهيم مشتركَين في عبادة القمر في أور، وأطلقا اسم أبرام على ابنهما في إشارة إلى إله القمر أو إله وثني آخر. أراد الله أن يكون لإبراهيم اسم يعكس خطته لحياته، كما أراده أن يحصل على فترة راحة من أسلوب حياته الوثني القديم. عندما تعبد الله، اقضِ وقتًا في التأمُّل في أسمائه وفي علاقة كل اسم بحياتك، لأن فِهم أسماء الله سيكون له تأثير هائل على عبادتك وتكريسك له. فيما يلي بعض أسماء الله […]
يناير 22, 2021

تسبيح اسم الله

“بَارِكِي يَا نَفْسِي الرَّبَّ، وَكُلُّ مَا فِي بَاطِنِي لِيُبَارِكِ اسْمَهُ الْقُدُّوسَ” (مزمور 103: 1). تخبرنا كتب التاريخ عن حادثة وقعت في حياة نابليون؛ اقترب رجل ذات مرة من الإمبراطور الفرنسي وقال له: “أنا سعيد جدًا بلقائك! إن اسمي هو نفس اسمك”. ولأن نابليون كان يعلم أن للرجل سمعة سيئة، غضب وصرخ قائلًا: “إما أن ترقى إلى مستوى اسمك أو أن تُغيره!” لا تؤخذ الأسماء على محمل الجد في الثقافة الأمريكية، ولكن في الشرق الأوسط يُعطَى الشخص اسمًا إما تكريمًا لأحد الأقارب المحبوبين أو لأنه موجود في العائلة منذ أجيال. أما في عصر الكتاب المقدس، فكان يتم اختيار الأسماء بعناية شديدة وبشكل متعمد كإشارة لشخصية الطفل في المستقبل، وكان الاسم يعكس أيضًا شخصية الشخص وقدراته. لهذا تم تغيير أسماء بعض الأشخاص في الكتاب المقدس، فقد كان الاسم الأصلي لبطرس هو صفا، لكن يسوع غيره إلى بطرس الذي معناه “الصخرة”، وكذلك تم تغيير اسم أبرام إلى إبراهيم، والذي يعني “أب لجمهور من الأمم”، والأسماء الجديدة من منظور الله تعني رسالة جديدة. أما […]
يناير 21, 2021

أعطِ الله

” أَوَّلَ أَبْكَارِ أَرْضِكَ تُحْضِرُهُ إِلَى بَيْتِ الرَّبِّ إِلهِكَ” (خروج 23: 19). ينبغي أن يكون وقت جمع التقدِمة أحد هو أهم أوقات خدمة العبادة، لكن الكثير من الناس يفشلون في إدراك النعمة العظيمة التي تكون من نصيبهم عندما يعطون لله، فيمتنعون عن تقديم وقتهم وموهبتهم وأموالهم للرب، وبذلك يفقدون نعمة عظيمة. يتضمَّن التسبيح الحقيقي العطاء، ولن نستطيع أن نسبح الله بشكل لائق دون اعطائه شيئًا من أنفسنا من خلال الصلاة أو التسبيح. نحن نعطي الله لأننا نعلم أنه أحبنا وبذل الكثير من نفسه لأجلنا، وهو يوصينا في خروج 23: 19 بأن نكرمه “بباكورة” غلتنا. العطاء جزء لا يتجزأ من العبادة والتسبيح، لكنه لا يقتصر على الجانب المادي فقط، فقد أوضح يسوع هذا لتلاميذه في مَثَل الخراف والجداء: “الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي فَعَلْتُمْ” (متى 25: 40). نحن نسبح الله ونُكرمه حقًا عندما نُظهر لُطفًا واهتمامًا من نحو الآخرين. قد تتساءل عما إذا كان الله يهتم حقًا بما إذا كنت ستعطي أم لا – الحقيقة […]
يناير 20, 2021

التسبيح والعطاء

“النَّفْسُ السَّخِيَّةُ تُسَمَّنُ، وَالْمُرْوِي هُوَ أَيْضًا يُرْوَى” (أمثال 11: 25). اقتربت مجموعة من المؤمنين من مؤمن آخر لطلب مساهمة مالية كبيرة لحملة معينة، ولم يعرفوا أن هذا الرجل لديه مشكلة حقيقية فيما يتعلق بالعطاء، فقد كان يجد صعوبة في تسبيح الله بالمال الذي منحه إياه الرب. بعد أن أخبرته هذه المجموعة بالإحتياج، وطالبوه بالمساهمة بمبلغ محدد، أجابهم: “أعرف لماذا تعتقدون أنه يمكنني أن أدفع هذا المبلغ الكبير، فأنا أملك شركة كبيرة، ولكن هناك ما لا تعرفونه؛ فأمي تعيش بدار لرعاية المسنين مُكلِّفة جدًا، وأخي توفَّى وترك زوجة وخمسة أطفال ولم يكن لديه تأمين، ولديَّ أيضًا ابن شديد التديُّن، يخدم الفقراء ودخله قليل للغاية”. رد الرجال عليه بتواضع بالقول بأنهم لم يعلموا شيئًا عن كل هذا، ثم واصل الرجل حديثه قائلًا: “حسنًا إذن، عليكم أيضًا أن تعرفوا أنني لم أعطهم فِلسًا واحدًا، فلماذا تعتقدون أنني سأعطي لمشروعكم؟” الله وحده هو الذي يستطيع أن يُليّن القلب القاسي لشخص يرفض العطاء للآخرين. بعد قراءة هذه القصة، يتبادر إلى الذهن صورة شخص يشعر بالمرارة […]
يناير 19, 2021

التسبيح يمنح رجاء

“لِتَكُنْ يَا رَبُّ رَحْمَتُكَ عَلَيْنَا حَسْبَمَا انْتَظَرْنَاكَ” (مزمور 33: 22). يجعل التسبيح تركيزنا على عالم الروح – الواقع السماوي الروحي الذي يدعونا لكي نحيا ونتحرك به، ويجلب لنا فرحًا وسط الظروف الصعبة. عندما نسبِّح الله من أجل شخصه وأعماله، يحدث شيء عجيب؛ فنرى بوضوح حقيقة طبيعته؛ نرى أنه ملكنا القدوس غير المحدود، كُلِّي العِلم والحِكمة والقدرة، المحب والرحيم وطويل الأناة. عندما نبدأ في تسبيح الله وعبادته، نرى أيضًا بوضوح حقيقة أنفسنا، بما في ذلك حقيقة خطايانا وعدم استحقاقنا، وكلما زاد إدراكنا لصفات الله، نواجَه بحقيقة عدم وجود تلك الصفات فينا. أخبرنا إشعياء النبي أن الذين ينتظرون (برجاء) الرب يُجدَدون قوةً ويستعيدون طاقتهم (اقرأ إشعياء 40: 28-31). ولكي نكتسب هذا الرجاء، علينا أن ننظر إلى كل ما يمكن لله أن يفعله، وليس إلى ما يمكن للإنسان أن يفعله، فالرجاء يفيض بداخلنا عندما نركز على قدرات الله، وليس على ضعف الإنسان وعجزه، كما يظهر عندما نُسبِّح الله على كماله – معترفين ومُقرِّين بقدرته – بدلاً من تبجيل محاولات الإنسان الضعيفة غير الكاملة. […]
يناير 18, 2021

التسبيح بالطاعة

أُغَنِّي لِلرَّبِّ فِي حَيَاتِي. أُرَنِّمُ لإِلهِي مَا دُمْتُ مَوْجُودًا” (مزمور 104: 33). أقصى تعبير عن تسبيح الله يكون في الطريقة التي نعيش بها حياتنا، فالحياة الطائعة للرب ووصاياه ولإرشاد الروح القدس اليومي هي حياة تسبيح. لا يريدنا الله أن نكون مؤمنين متكاسلين، نتلقَّى تعاليمه ونحتفظ بالحق لأنفسنا، فهو يبحث عن أولئك العاملين بالكلمة وليس السامعين لها فقط، وذلك لأنه يريدنا أن نكون فعَّالين في كنائسنا؛ نستخدم المواهب الروحية التي منحنا إياها ونسعى لتحقيق مشيئته في الخدمة. عندما نُعظِّم صلاح الله وغفرانه وحمايته، ندرك أننا نتلقَّى هذه البركات في ظل رعايته الحنونة لنا، وتصبح لدينا رغبة متزايدة في تقديم هذه الرعاية للآخرين وقيادتهم إلى الله حتى ينالوا هم أيضًا بركاته. عندما نركز على مدى روعة كوننا أبناء الله، ونُقِر بحقيقة خلاصنا من الجحيم الأبدي، فهذا يدفعنا لقيادة الآخرين إلى المسيح لكي يحصلوا هم أيضًا على الخلاص، وسيحفزنا التسبيح الصادق الحقيقي على العمل لمشاركة الآخرين بفرحنا. بينما ندخل إلى عُمق حياة التسبيح، سرعان ما نكتشف أننا كلما سبحنا الله، زاد اشتياقنا لتسبيحه […]
يناير 17, 2021

تسبيح يُشجِّع الإيمان

“الَّذِي لَهُ الْبَحْرُ وَهُوَ صَنَعَهُ، وَيَدَاهُ سَبَكَتَا الْيَابِسَةَ. هَلُمَّ نَسْجُدُ وَنَرْكَعُ وَنَجْثُو أَمَامَ الرَّبِّ خَالِقِنَا، لأَنَّهُ هُوَ إِلهُنَا، وَنَحْنُ شَعْبُ مَرْعَاهُ وَغَنَمُ يَدِهِ (مزمور 95: 4-7). في بعض الأحيان، نشعر وكأننا نحتاج إلى دفعة لإيماننا، وهذا هو ما يفعله التسبيح إذ يُعطي قوة لصلاتنا ويُشجِّع إيماننا، لذلك عندما نتقدم بطلباتنا أمام الله، فإننا نُصلِّي بثقة وتوقُّع بأننا سننال أفضل ما لدى الله لنا. إذا كنت تُسبِّح الله على قوته وقدرته وخليقته الرائعة، سوف تجد أن كلمات التسبيح تنساب بسهولة في صلاتك، فالتسبيح يُشجِّع إيمانك، ويمنحك الثقة لتُصلِّي قائلًا “كل شيء مستطاع لدى إلهي”. يضعنا التسبيح في وضع نستطيع فيه أن نرى أن الله أعظم وأقوى من أي عدو يأتي لمهاجمتنا، كما أنه يُشجِّع إيماننا فنتقدم بثقة وجرأة أمام عرش الله. وسوف تختبر أن التركيز على صفات الله العديدة يمنحك الثقة به، وعندما يؤسس إيمانك على صلاح مخلصنا القوي الذي لا يُقهر، فإن إيماننا أيضًا يكون قوي ولا يُقهر. صلاة: أشكرك يا إلهي القدوس لأن إيماني يتشجَّع عندما أسبحك. أعلم أنك […]
يناير 16, 2021

سَلِّم قلبك للرب

“مُبَارَكٌ اللهُ، الَّذِي لَمْ يُبْعِدْ صَلاَتِي وَلاَ رَحْمَتَهُ عَنِّي” (مزمور 66: 20) الكبرياء ليس الشيء الوحيد الذي يمنعنا من تسبيح الله، فالقلب غير الصادق قادر على سَحق الرغبة والقدرة على التسبيح. القلب غير الصادق هو القلب المنافِق أو الممتليء بالشك. يقول كاتب العبرانيين: لِنَتَقَدَّمْ بِقَلْبٍ صَادِق فِي يَقِينِ الإِيمَانِ، مَرْشُوشَةً قُلُوبُنَا مِنْ ضَمِيرٍ شِرِّيرٍ، وَمُغْتَسِلَةً أَجْسَادُنَا بِمَاءٍ نَقِيٍّ (عبرانيين 10: 22). يُكرم البعض الله بشفاههم وقلوبهم تمتليء غضبًا أو مرارةً أو حسدًا، لكن الله يعرف بحال قلوبنا وضعفاتنا. لا يمكن أن نحيا حياة تسبيح بقوتنا الخاصة، بل يجب أن نُخضِع أفكارنا ومشاعرنا وإرادتنا للرب، وعندما نفعل ذلك، سيمنحنا الله القوة لتسبيحه باستمرار، بغض النظر عن ظروفنا. عندما طلب الله من إبراهيم في تكوين 22 أن يذبح ابنه إسحق، كان يريده أن يُسلِّم له موضوع محبته، أي أن يتخلَّى عن الشيء الذي كان يحبه أكثر من أي شيء آخر. لم يكن الله يريد حقًا أن يذبح إبراهيم إسحق، لكنه أراد أن يتأكد من أن إبراهيم كان على استعداد لتسليم كل شيء […]
يناير 15, 2021

التواصل مع إله السماء

“أَفْرَحُ وَأَبْتَهِجُ بِكَ. أُرَنِّمُ لاسْمِكَ أَيُّهَا الْعَلِيُّ” (مزمور 9: 2). يستخدم كل جيل كلمة طنانة؛ ففي التسعينيات، كانت الكلمة هي التواصل، ولم يكن يهم حقًا ما تعرف، بل من تعرف. إن الشكل النهائي للتواصل في ملكوت الله هو من خلال حياة التسبيح، فالتسبيح هو تواصل مباشر بيننا وبين أبينا السماوي. توقَّف لحظة واسأل نفسك: “هل أنا أتلذذ بتسبيح الله؟ هل أنا في تواصل مع إله السما؟ أم أنا مُنشغل بمطالب وضغوط هذا العالم؟” يخبرنا الكتاب المقدس أن الملائكة يسبحون الله، ويرنمون ” قَائِلِينَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «مُسْتَحِقٌ هُوَ الْخَروُفُ الْمَذْبُوحُ أَنْ يَأْخُذَ الْقُدْرَةَ وَالْغِنَى وَالْحِكْمَةَ وَالْقُوَّةَ وَالْكَرَامَةَ وَالْمَجْدَ وَالْبَرَكَةَ” (رؤيا 5: 12). يتطلب التسبيح منا أن نتغيَّر، وأن نُركِّز على الله بدلًا من التركيز على أنفسنا، ومع ذلك، فإننا في كثير من الأحيان نقاوم التغيير لأسباب مختلفة، معتقدين أنه سيكون مؤلمًا أو قاسيًا. قد نخشى المجهول ونُفضِّل البقاء في مناطق راحتنا، لكن تسبيح الله يؤثر إيجابيًا على حياتنا، فهو يُغيِّر توجُّهاتنا وعلاقاتنا وأفكارنا، وحتى رغباتنا. عندما نقضي وقتًا في تسبيح مخلصنا، […]
يناير 14, 2021

التسبيح يجعل الحياة أفضل

عَلَيْكَ اسْتَنَدْتُ مِنَ الْبَطْنِ، وَأَنْتَ مُخْرِجِي مِنْ أَحْشَاءِ أُمِّي. بِكَ تَسْبِيحِي دَائِمًا” (مزمور 71: 6). ابتكرت شركة للمشروبات الغازية منذ عدة أعوام شعارًا يقول أن منتجها “يجعل الحياة أفضل”، مَن مِنا يستطيع أن يقول أن هناك أية إيجابيات للمشروبات الغازية، لكننا نعرف بالتأكيد أن التسبيح يجعل الحياة أفضل! عندما نفشل في تسبيح الله، يزداد شعورنا بالإحباط ويحزن الله ونفقد نحن فرصة عظيمة للبركة، ولكن عندما نقضي بعض الوقت في تسبيحه، تتلاشى كل مشاعر الخوف والشك والإحباط. يقول كاتب المزمور: “يَحْمَدُكَ الشُّعُوبُ يَا اَللهُ. يَحْمَدُكَ الشُّعُوبُ كُلُّهُمْ… الأَرْضُ أَعْطَتْ غَلَّتَهَا. يُبَارِكُنَا اللهُ إِلهُنَا” (مزمور 67: 3، 6)، وذلك يعني أن التسبيح هو تمهيد للبركة! اكتشف المُبشّر “هنري و. فروست”، المُرسل إلى الصين، قوة التسبيح وسط ظروف مظلمة وصعبة، فكتب: “ليس هناك ما يُسِر الله في صلواتنا أكثر من التسبيح.. ولا شيء يبارِك المُصلِّي مثل التسبيح الذي يرفعه”. ويواصل “فروست” شرح كيفية تعلُّمه هذا الحق: غطى روحي ظلام عميق، فصلَّيت وصلَّيت لكن الظلام لم ينقشع، فدعوت نفسي للتحمُّل، وإذ بالظلام يزداد تعمُّقًا. […]