مصادر

نوفمبر 27, 2019

ارفع بصرك إلى الله

“فَخَرَجَا مِنَ السِّجْنِ وَدَخَلاَ عِنْدَ لِيدِيَّةَ، فَأَبْصَرَا الإِخْوَةَ وَعَزَّيَاهُمْ ثُمَّ خَرَجَا.” (أعمال 16: 40) في أعمال الرسل ١٦، مرَّ بولس بيومٍ عصيب. في طريقه إلى بيت الصلاة، كانت هناك فتاة عبدة تتبعه هو وسيلا. كانت تصرخ صرخات من شأنها لفت الانتباه غير المرغوب فيه إلى الرسول. ففي واقع الأمر، كان العدو يسعى لإبعاد بولس وفريقه التبشيري عن المدينة. لكن بولس أمر الروح المُضايقة بمغادرة الفتاة (أعمال الرسل ١٦: ١٨). لم يكن موالوها، الذين كسبوا المال من خلال عِرافتها، سعداء بما حدث. زادت الإحباطات حتى ثارت مدينة فيلبي بأكملها. قام الجمع معًا على بولس وسيلا، ومزَّق الولاة ثيابهما وأمروا أن يُضربا بالعصى. فوضعوا عليهما ضرباتٍ كثيرة وألقوهما في السجن… (أعمال 16: 22-23) إذا كان هناك أي شخص من حقه أن يُصاب بالاكتئاب، فهما بولس وسيلا. لكنهما لم يسمحا لظروفهما بأن تجعلهما يُشككان في عناية الله. وبدلًا من ذلك، حولا وضع سيء إلى تسبيح للرب (أعمال الرسل 16: 25) كان لدى الله خطة بشأن سجن بولس وسيلا. في منتصف الليل فُتِح باب […]
نوفمبر 26, 2019

حافظ على أمانتك

“اِثْنَانِ خَيْرٌ مِنْ وَاحِدٍ، لأَنَّ لَهُمَا أُجْرَةً لِتَعَبِهِمَا صَالِحَةً. لأَنَّهُ إِنْ وَقَعَ أَحَدُهُمَا يُقِيمُهُ رَفِيقُهُ. وَوَيْلٌ لِمَنْ هُوَ وَحْدَهُ إِنْ وَقَعَ، إِذْ لَيْسَ ثَانٍ لِيُقِيمَهُ. (الجامعة 9: 4 -10). كلما سِرنا مع المسيح، كلما فهمنا ما يعنيه أن نضع ثقتنا فيه. مهما كان حُسن نوايانا، لن يستغرق الأمر طويلاً حتى نُدرك أننا لا نستطيع ببساطة أن نقرر في قلوبنا أن نعيش حياة مستقيمة. أفضل جهادنا ومجهوداتنا ينقصها مجد الله. لحسن الحظ، يوجد رجاء. في روعة الخلق، لا يفوتنا أمر هام: أن الله خلقنا ليكون لنا علاقة معه. آية بعد آية وإصحاح بعد إصحاح، نقرأ عن علاقات لأناس عازمين على اتباع الله. نرى انتصاراتهم وكذلك إخفاقاتهم، ونتعلم بعض الدروس القَيّمة. أحد هذه الدروس القَيّمة هو أننا نحتاج إلى أشخاص يحاسبوننا. مهما كان مدى عزمنا على اتخاذ القرار الصحيح في كل حالة، فلابد أن نتعثر في مرحلة ما. وعندما نعلم أننا لسنا مُضطرين للرد شخصيًا على أي شخص، يصبح من المريح أكثر أن نستريح فيما هو مناسب لنا، حتى لو كان ذلك […]
نوفمبر 25, 2019

الأمانة الإلهية

“مَرْضَاةُ الْمُلُوكِ شَفَتَا حَقّ، وَالْمُتَكَلِّمُ بِالْمُسْتَقِيمَاتِ يُحَبُّ. (الأمثال ١٦: ١٣) إن العثور على أشخاص أمناء في هذا العصر يُعد مهمة شاقة. بينما يرغب الكثيرون في أن يعيشوا حياتهم بأمانة، فإنهم يعجزون عن ذلك عند اجتيازهم الاختبار. قد يُفكرون في بعض التصرفات مبررين إياها بنظرة عالمية مُلتوية. ولكن ما هي قيمة أمانتنا؟ هل تساوي أمانتنا أجر ساعة عمل إذا كذبنا في بطاقة وقت العمل؟ هل تساوي أمانتنا قيمة الأدوات المكتبية التي نضعها في جيوبنا عند مغادرة العمل؟ هل تساوي أمانتنا قيمة الضرر الذي يسببه نشر القليل من الثرثرة الفاضحة؟ إن امتلاك الأمانة الإلهية أمر نادر الحدوث في عالمنا اليوم لأن الناس مُصممون على العيش لأنفسهم. إنهم يُعرِّضون أمانتهم للخطر عندما يهتمون بأنفسهم بدلًا من العيش من أجل الآخرين. وتتسلل هذه النظرة للحياة إلى السلوك فينتُج عنها أفعال غير أمينة. عندما ننظر إلى حياة بولس، نجد شيئًا واحدًا واضح تمام الوضوح وهو أنه قد عاش من أجل الله فقط. كل ما فعله بولس كان لمجد الله. كان الناس يحتقرون بولس. في الواقع، […]
نوفمبر 24, 2019

تسبيح من سجن الألم

“ارْتَفِعْ يَا رَبُّ بِقُوَّتِكَ. نُرَنِّمْ وَنُنَغِّمْ بِجَبَرُوتِكَ. (مزمور 21: 13) برغم عدد المرات التي اختبرنا فيها تحقيق وعود الله، يبدو أن لنا ذاكرة ضعيفة. تنحرف الحياة فجأة نحو مسار غير متوقع، ونبدأ في التساؤل عما إذا كنا سننجو من ذلك. نحاول إيجاد طريقة للتخلُّص من الألم فنُدرك أن الوضع مستحيل بعيدًا عن الله. وبدلاً من تسبيح الرب والثقة بأنه سيوجد مخرجًا، نلتجيء إلى القلق والتذمر. إذا كان هناك شخص واحد له الحق في التذمر والشكوى في العهد الجديد، فهو بولس الذي أصبحت حياته، بعد إيمانه، تتألف من صراعات متتالية تهدد حياتة. لقد تعرض للسجن والغرق والتعذيب والتهديد. كانت معاناة بولس كبيرة لدرجة أن العديد من رسائله كُتب في السجن. ومع ذلك، عندما ننظر إلى بولس في أحلك الأوقات، نجد أنه لم يكن يتذمر بسبب ظروفه – بل كان يُسبِّح الله. لقد كان تسبيح الله النسبة لبولس عادة وأسلوب حياة. كتب بولس الآتي إلى كنيسة أفسس: وَلاَ تَسْكَرُوا بِالْخَمْرِ الَّذِي فِيهِ الْخَلاَعَةُ، بَلِ امْتَلِئُوا بِالرُّوحِ، مُكَلِّمِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا بِمَزَامِيرَ وَتَسَابِيحَ وَأَغَانِيَّ […]
نوفمبر 23, 2019

اغفر وانسَ

“إِذًا إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ: الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ، هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا.” (2كورنثوس 5: 17) يفهم البعض خطة الله لفداء حياتهم، لكنهم يفشلون في إدراك كيف يمكن أن يستخدم الله حياتهم من أجل عمل الملكوت. إنهم يشعرون أن حياتهم قد تلوثت كثيرًا بسبب الخطية، مما يجعلهم غير أهل للخدمة. لكن هذا ليس صحيحًا. إن خطة الله لحياتنا هي خطة رجاء. لا ينظُر الله أبدًا إلى الوراء ليُذكرنا بتعدِّياتنا السابقة. لا يقول أبدًا “لو لم تكن قد فعلت هذا أو ذاك، لأمكنني أن استخدمك”. هذه كلمات يستخدمها العدو لإحباطنا ومنعنا من أن نكون ما يجب أن نكون عليه من أجل الرب. لم يكن هدف الله من خلاصنا هو فقط إنقاذنا من الموت والعذاب الأبدي. لقد كان هدفه هو خلاصنا حتى نتعلم أن نحبه كما أحبنا. بمجرد أن يغفر الله لنا خطايانا، فإنه ينساها. يا له من تذكير مجيد بمحبة الله غير المشروطة. نحن لم نخلص فقط لكي نتمتع بمحبة الله. لقد خلصنا لهدف في فكر […]
نوفمبر 22, 2019

سوف يحررك

“قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي.”(يوحنا 14: 6) من المُرجَّح كثيرًا أن بولس في شبابه كان يحلُم بمعرفة الله بشكلٍ كامل. وقد قاده سعيه للمعرفة إلى الدراسة مع أحد أعظم حاخامات عصره. وإذ كان بولس ينمو في المعرفة، أصبح فريسيًا ثم انتُخِب في السنهدرين. كان علماء اليهود البارزين هم فقط الذين يشغلون هذه المناصب، وكان بولس أحدهم. لقد كان قلبه يتوق إلى عبادة الله، بالرغم من توجُهه الخطأ. وذات يوم، كشف الله عن ذاته لبولس من خلال حياة ابنه، الرب يسوع المسيح. لا يوجد تفسير لما حدث لبولس في الطريق إلى دمشق سوى أنه أمر مُغيِّر للحياة (أعمال 9: 1-9). لم يكن ظهور المسيح لبولس مجرد ظهور، بل احتضان. الرب وحده يعلم ما في أعماق قلب بولس؛ ولكن مثل موسى، بمجرد أن انصرف عن دراسة أمور الله، كان ذلك كافيًا ليُحرِّك الله نحوه. ربما تشعر بثِقل ظروفك وهي تُضيِّق عليك، وكنت تتوق إلى أن تكون حراً، لكنك ظللت مقيداً بهذا العالم […]
نوفمبر 21, 2019

الأولويات

“وَلْنُحَاضِرْ بِالصَّبْرِ فِي الْجِهَادِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَنَا، نَاظِرِينَ إِلَى رَئِيسِ الإِيمَانِ وَمُكَمِّلِهِ يَسُوعَ، الَّذِي مِنْ أَجْلِ السُّرُورِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَهُ، احْتَمَلَ الصَّلِيبَ مُسْتَهِينًا بِالْخِزْيِ، فَجَلَسَ فِي يَمِينِ عَرْشِ اللهِ.” (عبرانيين 12: 1-2) متى كانت آخر مرة قمت فيها بتقييم أولوياتك؟ هل فكرت مؤخرًا في التزاماتك وأهدافك ودفتر شيكاتك لتحسب أصولك وديونك؟ عندما لا نُدرِّب أنفسنا على التركيز على أولوياتنا الأبدية، نتعثَّر بسهولة بسبب إهتمامات أرضية غير هامة. عندما كان الرسول بولس في السجن، قضى وقتًا كافيًا لتقييم حياته الخاصة. قبل أن يصبح بولس مسيحيًا، كان فريسيًا له نفوذ وسُلطة وثروة. بعد أن بدأ خدمته من أجل المسيح، تعرض بولس لهجمات متكررة وسجن وجوع بينما كان يسافر من مدينة إلى أخرى. ومع ذلك، لأن بولس حافظ على تركيزه على المسيح، وجد بهجة منحته منظور سماوي للحياة والأولويات: لكِنْ مَا كَانَ لِي رِبْحًا، فَهذَا قَدْ حَسِبْتُهُ مِنْ أَجْلِ الْمَسِيحِ خَسَارَةً. بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضًا خَسَارَةً مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي، الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ الأَشْيَاءِ، وَأَنَا أَحْسِبُهَا نُفَايَةً لِكَيْ […]
نوفمبر 20, 2019

متغيرين بمحبته

“مَنْ يَغْلِبُ فَسَأُعْطِيهِ أَنْ يَجْلِسَ مَعِي فِي عَرْشِي، كَمَا غَلَبْتُ أَنَا أَيْضًا وَجَلَسْتُ مَعَ أَبِي فِي عَرْشِهِ.” (رؤيا 3: 21) من بين الرسائل الموجودة في سفر الرؤيا نجد رسالة لاذعة إلى كنيسة لاودكية. هذه هي صورة كنيستنا العادية المُوقرة الحالية – ويسوع يوبخها بشدة لكونها فاترة. يقول يسوع لكنيسة لاودكية “كذا لأنك فاتر، ولست باردًا ولا حارًا، أنا مُزمِعٌ أن أتقيَّأك من فمي. لأنك تقول: إني أنا غنيٌّ وقد استغنيت، ولا حاجة لي إلى شيءٍ، ولست تعلم أنك أنت الشقيُّ والبئس وفقير وأعمى وعريان.” (رؤيا 3: 16-17) هذه هي رسالة يسوع لنا نحن أيضًا. كثيرون منا، مثل كنيسة ساردس، ليسوا حارِّين أو بادرين. احذروا أن تكونوا فاترين مثل لاودكية التي أصبحت مكتفية بذاتها ومُشتَتَة بأمور العالم. هل أصبحت مكتفيًا بذاتك في إيمانك؟ هل جعلك إلهاؤك بالغِنى الوقتي مُفلِسًا روحيًا؟ تعال إلى المسيح واشترِ منه، بلا ثمن، ما تحتاج إليه حقًا. ولئلا نشعر باليأس، يُذكِّرنا يسوع بأنه محبة: “إني كل من أحبه أوبخه وأؤدبُهُ. فكن غيورًا وتُب. هأنذا واقف على الباب […]
نوفمبر 19, 2019

من الموت إلى الحياة

“ذُوقُوا وَٱنْظُرُوا مَا أَطْيَبَ ٱلرَّبَّ! طُوبَى لِلرَّجُلِ ٱلْمُتَوَكِّلِ عَلَيْهِ.” (مزمور 34: 8) يُرسل يسوع في سفر الرؤيا سبع رسائل مليئة بالتوبيح، والإدانة والتشجيع إلى سبع كنائس. هذه الرسائل، المُعطاة للكنائس في نهاية حياة الرسول يوحنا، هي أيضًا رسائل تعليم وتوبيخ وتشجيع لنا اليوم. لم يجد يسوع في كنيسة ساردس شيئًا جيدًا يستحق الإشادة به، فقال فقط “أنا عارف أعمالك، أن لك اسمًا أنك حيُّ وأنت ميتٌ.” (رؤيا 3: 1) أحد أعظم المآسي هو أن تتجاوز سُمعة الكنيسة واقعها. ماذا يعني أن تكون الكنيسة حيَّة؟ أولاً، يجب أن تعيش الكنيسة تحت سلطان كلمة الله وأن تكون مُصمِمة على إطاعتها. ثانياً، يجب أن تكون الصلاة أولوية. وثالثًا، يجب أن يكون للروح القدس حرية في العمل، فسوف يدين وسوف يُغيِّر. هل يمكن أن تعود الكنيسة الميتة إلى الحياة؟ نعم. يقول يسوع “كن ساهِرًا وشدِّد ما بقى، الذي هو عتيد أن يموت، لأني لم أجد أعمالك كاملة أمام الله.” (رؤيا 3: 2-3) يجب أن يدرك الموتى أولاً أنهم قد ماتوا، وبعد ذلك عليهم اتباع […]
نوفمبر 18, 2019

ضغوط المجتمع غير المؤمن

” وَلكِنْ إِنْ كَانَ (يتألم) كَمَسِيحِيٍّ، فَلاَ يَخْجَلْ، بَلْ يُمَجِّدُ اللهَ مِنْ هذَا الْقَبِيلِ.” (بطرس الأولى ٤: ١٦) تحملت كنيسة برغامس، مثل الكنيسة اليوم، ضغوط اجتماعية شديدة لإبعادها عن الحق. من الخارج، كانت الكنيسة تتبع وصايا الله. لكن داخليًا، سمحت الكنيسة للثقافة بإضعاف عزمها، فبدأوا يتسامحون مع عادات مجتمعهم الوثني وسمحوا لتعاليم كاذبة باختراق كنيستهم. لقد ظلوا أتباع المسيح، لكنهم اختاروا الاندماج مع المجتمع بدلاً من الوقوف بجانب الحق. يُشجعهم يسوع وسط آلامهم، لكنه يوبخهم على تسامحهم مع ما يعرفون أنها تعاليم ومبادئ كاذبة: “أنا عارف أين تسكُن – حيث كرسي الشيطان. وأنت متمسك بإسمي ولم تُنكر إيماني حتى في الأيام التي فيها كان انتيباس شهيدي الأمين الذي قُتل عندكم حيث الشيطان يسكن. ولكن عندي عليك قليل: أن عندك هناك قومًا مُتمسكين بتعليم بلعام،… وتعاليم النقولاويين.” (رؤيا 2: 13-15) لقد علم يسوع أن مؤمني برغامس قد واجهوا هجمات شديدة بسبب إيمانهم، وكان يعلم أن الشيطان كان له مَعقَلًا في مدينتهم. كان يسوع يُدرك جيدًا وضعِهِم، تمامًا كما هو مُدرك لكل […]
نوفمبر 17, 2019

احذر من البرودة المتزايدة

“مَنْ لَهُ أُذُنٌ فَلْيَسْمَعْ مَا يَقُولُهُ الرُّوحُ لِلْكَنَائِسِ. مَنْ يَغْلِبُ فَسَأُعْطِيهِ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ الَّتِي فِي وَسَطِ فِرْدَوْسِ اللهِ.” (رؤيا 2: 7) في كل عصر وفي كل جزء من العالم، تحتاج كنيسة يسوع المسيح إلى رسالة إدانة وتوبيخ ونُصح، كما تحتاج أيضًا إلى رسالة إستمالة لكي يرجع الشعب إلى الرب. نحن نرى هذا في سفر الرؤيا حيث يرسل الرب يسوع رسائل إلى سبع كنائس في آسيا الصغرى، وهي رسائل تُناسب يومنا هذا كما كانت قبل 2000 عام تقريبًا. كانت كنيسة أفسس على ما يرام، وقد مدحها يسوع لرفضها التعاليم الكاذبة، لكنه يدعوها بعد ذلك لأن تتوب لأنها تركت محبتها الأولى. لقد أحبت كنيسة أفسس التفسيرات الكتابية الدقيقة أكثر من محبتها ليسوع، وأحبت أعمالها الصالحة أكثر من محبتها ليسوع. ظاهريًا، كانت الكنيسة تفعل كل الأشياء الصحيحة. لكن كان لديها مشكلة تتعلق بالقلب؛ لقد كانت تفعل كل الأشياء الصحيحة ليس بسبب محبتها ليسوع ولكن لأنها تَدرَبَت على فعل الأشياء الصحيحة. إذا كنت تفعل الشيء الصحيح وتؤمن به بدافع الواجب وليس […]
نوفمبر 16, 2019

الأمان الحقيقي

“جَعَلْتُ الرَّبَّ أَمَامِي فِي كُلِّ حِينٍ، لأَنَّهُ عَنْ يَمِينِي فَلاَ أَتَزَعْزَعُ. (مزمور 16: 8) لقد انتهى رخاء العشرينات مع بداية الكساد العظيم، وتسبب البورصة في تراجع اقتصادي شديد. لقد كان الشعور بالتفاؤل يغمر الناس في تلك الأوقات حتى جعلهم الشعور الزائف بالأمان غير مستعدين للسنوات الصعبة الآتية. أولئك الذين عاشوا في فترة الكساد تعلموا أن حياتهم قد تتغير بسرعة. في يومٍ ما، كان لديهم الكثير؛ مال وبيت ووظيفة وخطط للمستقبل، وفي اليوم التالي، مضى كل هذا. كان كثيرون بلا عمل، وآخرون فقدوا مُدَّخرات حياتهم. كان عدد لا يحصى من الذين بلا مأوى يصارعون من أجل العثور على المال الكافي لشراء وجبة طعام. من الطبيعي أن نشعر بالقلق إزاء حياتنا اليومية. نفكر في وظائفنا وبيوتنا وعائلاتنا وأصدقائنا. نتتبع صناديق تقاعدنا ونضع خطط العطلات، لكن ما نُثبِّت تركيزنا على الله، فنحن نعيش بشعور زائف بالأمان. يُذكرنا الكتاب المقدس بأنه قبل مجيء المسيح، سيفعل الكثيرين مشيئتهم، تمامًا كما كان الحال في أيام نوح ولوط، وقليلون هم الذين سيتبعون طرق الله (لوقا 17: 26-30). […]