مصادر

ديسمبر 12, 2019

تغلَّب على الشعور بعدم الأمان

“قَدْ كَلَّمْتُكُمْ بِهذَا لِيَكُونَ لَكُمْ فِيَّ سَلاَمٌ. فِي الْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ، وَلكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ الْعَالَمَ”. (يوحنا 16: 33). هل يقف الخوف حاجزًا في طريق إنجازك أشياء عظيمة من أجل لله؟ هل تصلي من أجل فرص لمشاركة الآخرين بالمسيح وعندما يحين الوقت، تخاف جدًا من التحدث معهم؟ جميعنا قد اختبرنا الخوف والشكوك. نرى في رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس أنه حتى هذا الشاب الذي كان يتدرب على يد بولس كان يصارع مع الشعور بعدم الأمان الشخصي. يُشجِّع بولس تيموثاوس قائلًا: لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ (الخوف)، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ. فَلاَ تَخْجَلْ بِشَهَادَةِ رَبِّنَا، وَلاَ بِي أَنَا أَسِيرَهُ، بَلِ اشْتَرِكْ فِي احْتِمَالِ الْمَشَقَّاتِ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ بِحَسَبِ قُوَّةِ اللهِ” (2 تيموثاوس 1: 7-8). واجه المسيحيون في أيام بولس مصاعب واضطهادات، والأمر اليوم لا يختلف عن ذلك. فالآن، في كل انحاء العالم، يُخاطر المسيحيون بكل شيء للمشاركة بالإنجيل. وعلى الرغم من أنك ربما لم تُواجه أبدًا عقوبة السجن بسبب إيمانك، إلا أنك بلا شك تواجه صعوبات أخرى في […]
ديسمبر 11, 2019

حياة الصلاة

“أَخِيرًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ صَلُّوا لأَجْلِنَا، لِكَيْ تَجْرِيَ كَلِمَةُ الرَّبِّ وَتَتَمَجَّدَ، كَمَا عِنْدَكُمْ أَيْضًا” (2 تسالونيكي 3: 1). هل سمعت شخصًا من قبل يصف وضع رهيب ويقول “لم يتبقَ لنا سوى الصلاة؟” مثل هذا الحديث يجعل الصلاة تبدو وكأنها سلاح الملاذ الأخير، لكن الحقيقة هي أن الصلاة أقوى من ذلك بكثير. اقرأ 2تسالونيكي 3: 1-5. بينما كان بولس ينظر إلى المستقبل، أخبر أهل تسالونيكي كيف ستُطلَق روح الفوضى في العالم كله (2تسالونيكي 2: 3-10). لقد تنبأ كيف سيكشِف المسيح الدجال أخيراً عن نفسه بعد فترة من الخداع. بعد ذلك، تابع بولس تعليمه لمن يعيش منا في الفترة ما بين مجيء المسيح الأول والثاني حول كيفية العيش: فيجب أن نكون رجال ونساء صلاة. يتضرع بولس إلى أهل تسالونيكي قائلًا “صَلُّوا لأَجْلِنَا، لِكَيْ تَجْرِيَ كَلِمَةُ الرَّبِّ وَتَتَمَجَّدَ، كَمَا عِنْدَكُمْ أَيْضًا” (عدد 1). يطلب بولس من أصدقائه أن يصلوا من أجل كلمة الله – حق الإنجيل الذي غيَّرهم ومنحهم السلام مع الله والحياة الأبدية – لكي تصل إلى أقاصي الأرض ويقبلها كل من يسمعها. […]
ديسمبر 10, 2019

نعمة الاختيار

“لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ” (يوحنا 15: 16) يجب علينا كمؤمنين أن نتذكر أن الله قد اختارنا ليس لأننا جديرون بمحبته ولكنه اختارنا على الرغم من حالتنا غير الجديرة بمحبته. إن محبته غير مشروطة، واختياره راجع لمشيئته. لماذا يختار الله واحدًا وليس آخر، هذا سر لا يعرفه سوى الله. ولأن اختيار الله لك ولي هو بفضل نعمته، فليس لنا سبب للتفاخُر. هذا الإختيار يدفعنا إلى السجود أمامة في اتضاع وانكسار. يمكننا فقط أن نصرخ إلى الله قائلين “يارب.. لا أعرف لماذا تحبني.. لماذا اخترتني.. لماذا قدَّرت لي هذا.. لكنني، في دهشة وتواضع، أقول لك أني أشكرك وأؤمن بك وأريد أن أقضي كل الأبدية في تسبيحك.” لا توجد قوة في الكون تجعلك متواضعًا أكثر من اختيار الله. قال يسوع لتلاميذه “لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ، وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ، وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ (يوحنا 15: 16). إذا كان الأمر متروكًا لنا، لما اخترنا اتباعه. فنحن بطبيعتنا، كبشر ساقطين، نتصف بالعِناد والتمرد. لكن بولس يقول أن […]
ديسمبر 9, 2019

قوة شهادتنا

“لأَنَّهُ مِنْ قِبَلِكُمْ قَدْ أُذِيعَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ، لَيْسَ فِي مَكِدُونِيَّةَ وَأَخَائِيَةَ فَقَطْ، بَلْ فِي كُلِّ مَكَانٍ أَيْضًا قَدْ ذَاعَ إِيمَانُكُمْ بِاللهِ (تسالونيكي الأولى 1: 8). على الرغم من العداء والاضطهاد اللذان أحاطا بأهل تسالونيكي، إلا أنهم قد استقبلوا الأخبار السارة بفرح الروح القدس. هذا الروح القدس هو الذي يعطي قوة لشهادتنا أيضًا: فهو يعمل فينا عندما نشهد، ويعمل في أولئك الذين نشهد لهم. إنه يعطي قوة – ديناميت – لكلامنا، ويفتح عيون وآذان أولئك الذين يروننا ويسمعوننا. بعض الذين يسمعون شهادتنا سوف يقبلونها بفرح، والبعض الآخر لن يقبلها بل وقد يغضب منها، لكن لا تخف ولا ترهب، شارك إيمانك بجرأة بقوة الروح القدس ولا تظن أنه بإمكانك أن تكون شاهدًا للمسيح بقوتك الخاصة، بل دع روح الله يتكلم من خلالك. هناك شيء واضح يتعلق بمؤمني تسالونيكي وهو أنهم لم يركَنوا إلى ضمانهم المُبارك بعد إيمانهم بالمسيح، بل خرجوا بنشاط وبلا خوف وأثروا في العالم من أجل يسوع. كتب بولس “منْ قِبَلِكُمْ قَدْ أُذِيعَتْ كَلِمَةُ الرَّبِّ، لَيْسَ فِي مَكِدُونِيَّةَ وَأَخَائِيَةَ فَقَطْ، […]
ديسمبر 8, 2019

ثلاث سمات لا غنى عنها

مُتَذَكِّرِينَ بِلاَ انْقِطَاعٍ عَمَلَ إِيمَانِكُمْ، وَتَعَبَ مَحَبَّتِكُمْ، وَصَبْرَ رَجَائِكُمْ، رَبَّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحَ، أَمَامَ اللهِ وَأَبِينَا (1تسالونيكي 1: 3) يصف بولس في الآيات الاولى من رسالة تسالونيكي الأولى عشر سمات مُميِزة لمؤمني تسالونيكي: (1) كان لهم إيمان عامل (2) كانت محبتهم عملية (3) أظهروا رجاءً ثابتًا (4) أظهروا اتضاع أمام الله من أجل اختياره وقوته (5) كانوا مشابهين حقًا للمسيح (6) كان لهم فرح في المصاعب (7) عاشوا حياة مثالية (8) كان لديهم حماس في شهادتهم ( 9) أظهروا حياة متغيرة و(10) كانوا ينتظرون بترقُّب مجيء الرب يسوع. تلخيصًا لما سبق، قال بولس أن مؤمني تسالونيكي قد تميزوا بالإيمان والرجاء والمحبة – وهي السمات الثلاث التي لا غنى عنها للمسيحي الحقيقي. هذه السمات الثلاث هي سمات خارجية وليست داخلية، سمات فعَّالة وليست خاملة، ظاهرة وليست خفية، عامة وليست خاصة. يكون الإيمان فعَّال تجاه الله، وتكون المحبة فعَّالة تجاه الآخرين، وأما الرجاء فيكون فعَّال تجاه توقُعنا لمجيء الرب. الإيمان راسخ في الماضي، في الأحداث التاريخية الفعلية، حيث ننظر إلى الوراء إلى عمل […]
ديسمبر 7, 2019

كن مؤثرًا

“ثَمَرُ الصِّدِّيقِ شَجَرَةُ حَيَاةٍ، وَرَابحُ النُّفُوسِ حَكِيمٌ” (الأمثال 11: 30). الروح القدس هو وحده القادر على تغيير القلوب، لكن الله يدعونا لكي نكون جزءًا من عملية التغيير هذه. يمكن أن يكون لنا تأثير على أبدية الآخرين؛ يمكننا أن نخبر جيراننا كيف غيَّر المسيح حياتنا، وأن نشارك أصدقائنا سبب تمتُعنا بالسلام في الأوقات الصعبة، وأن نُدرِّب أطفالنا على طرق الرب، وأن نتحد معًا في الصلاة من أجل أرواح غير المؤمنين. يمكننا أن نصلي حتى نستطيع أن نتحدث علانيةً باسم يسوع، وأن نشارك الآخرين برسالة الإنجيل كاملة دون الإقتصار على نسخة مناسبة سياسيًا. يمكننا أن نصلي لكي يستمر الله في استخدام شعبه لتوصيل إنجيله إلى أقاصي الأرض. اِقضِ بعض الوقت اليوم في الصلاة وفي مراجعة أولوياتك. أين تضع الإرسالية الُعظمى في قائمة أولوياتك؟ صلِّ يوميًا لكي يجدد الله شغفك تجاه أرواح غير المؤمنين، ولكي يهيئ الله قلوب المحيطين بك لكي يقبلوا رسالة الإنجيل. صلِّ أيضًا من أجل أن يُتيح لك الروح القدس الفرص لمشاركة الآخرين بالمسيح، ومن أجل أن تكون لنا الحرية […]
ديسمبر 6, 2019

ديناميت الله

“فَنَظَرَ إِلَيْهِمْ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا عِنْدَ النَّاسِ غَيْرُ مُسْتَطَاعٍ، وَلكِنْ عِنْدَ اللهِ كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ” (متى 19: 26). هل تحيا لتحقق الغرض الذي اختارك الله لتحقيقه؟ هل تحرص على تحقيق دعوته لحياتك؟ يتم توصيل الإنجيل للآخرين بالكلمات – لكن الإنجيل هو أكثر بكثير من مجرد كلمات، فالأخبار السارة ليسوع المسيح هي قوة، بل هي ديناميت، ولا أقول هذا على سبيل المُبالغة، فقد قال الرسول بولس في رومية ١: ١٦ أن الإنجيل هو “قوة الله للخلاص لكل من يؤمن”، والأصل اليوناني لكلمة “قوة” هنا هو dynamis، وهي الكلمة التي حصلنا منها على كلمة dynamite في الإنجليزية، لذلك فأنا لا أُبالِغ عندما أقول أن الإنجيل هو “ديناميت” الله. هذا الديناميت عندما يُفَجَّر ينسف خطيتنا وتمرُّدنا وانكسارنا وسقوطنا ورفضنا ويجذبنا بقوة نحو الله. لماذا يحتاج الله لتفجير الناس بالإنجيل؟ لأن العيون العمياء لن تُفتَح بمجرد كلمات، والقلوب القاسية لن تُلَيَّن بمجرد كلمات، والإرادة العنيدة لن تُكسر بمجرد كلمات. لذا يجب على الروح القدس أن يُفجَّر نفوسنا وأرواحنا وضمائرنا بقوة ديناميت الإنجيل. يمكنني […]
ديسمبر 5, 2019

أهمية الملح

“لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ كُلَّ حِينٍ بِنِعْمَةٍ، مُصْلَحًا بِمِلْحٍ، لِتَعْلَمُوا كَيْفَ يَجِبُ أَنْ تُجَاوِبُوا كُلَّ وَاحِدٍ.” (كولوسي 4: 6). قال يسوع أننا “ملح الأرض” (متي ٥: ١٣). لا يمكن الإستهانة بقيمة الملح، وخاصة في العالم القديم. لقد كان الجنود الرومان يحصلون على أجورهم من الملح، واعتبر الإغريق الملح شيئًا إلهيًا. كذلك كان ناموس موسى يتطلب أن تحتوى تقدمات الإسرائيليين على الملح (اللاويين ٢: ١٣). عندما أخبر يسوع تلاميذه بأنهم “ملح الأرض”، فهموا المجاز في كلامه. على الرغم من أن الأهمية العالمية للملح ليست واضحة في عالمنا الحديث، إلا أن التفويض الذي أعطاه يسوع لتلاميذه الأوائل ما زال مُهمًا وساريًا على أتباعه اليوم. ما هي خصائص الملح التي جعلت الرب يستخدمه في هذا السياق؟ لدى اللاهوتيين نظريات مختلفة حول ما يمثله “الملح” في عظة يسوع. يعتقد البعض أن لونه الأبيض يمثل نقاء المؤمن المُبَرر، ويقول آخرون أن خصائص الملح المُنكِّهة تُشير إلى أنه على المؤمنين إضافة نكهة إلهية إلى العالم. ولا يزال آخرون يعتقدون أنه ينبغي على المؤمنين وخز ضمير العالم بالتبكيب والإدانة […]
ديسمبر 4, 2019

قِف وواجه

“الإِنْجِيل الَّذِي جُعِلْتُ أَنَا لَهُ كَارِزًا وَرَسُولًا وَمُعَلِّمًا لِلأُمَمِ. لِهذَا السَّبَبِ أَحْتَمِلُ هذِهِ الأُمُورَ أَيْضًا. لكِنَّنِي لَسْتُ أَخْجَلُ، لأَنَّنِي عَالِمٌ بِمَنْ آمَنْتُ، وَمُوقِنٌ أَنَّهُ قَادِرٌ أَنْ يَحْفَظَ وَدِيعَتِي إِلَى ذلِكَ الْيَوْمِ” (2تيموثاوس 1: 11-12). هل حدث وأن شعرت بالخجل من الإنجيل؟ إنه أمر لا يرغب المؤمنون في الإعتراف به، لكننا جميعًا اختبرنا هذا الشعور في مرحلة ما من مراحل حياتنا. أحيانًا يكون إخفاء إيماننا أسهل من مواجهة الضغوط المُحيطة بنا. قد نظل صامتين عندما ينتقد غير المؤمنين المسيحية أو الكنيسة، وقد نتراجع عن موقفنا من الخطية إذا وصفنا أحدهم بضيق الأفق. وربما نشعر بالحرج عندما يتسبب نمط حياتنا الوَرِع في انفصالنا عن أقراننا. حتى بطرس تلميذ يسوع قد استسلم للتجربة عندما أخفى إيمانة ولم يجاهر به في العلن في مواجهة العداوة؛ فبعد إلقاء القبض على يسوع، أنكر بطرس معرفته به قائلًا: “إني لا أعرف الرَجُل!” (متى 26: 69-75). لكن وفقًا لما جاء في رسالة رومية، فإننا بمجرد أن نفهم جيدًا قوة الإنجيل سنكون أقل اهتمامًا باستحسان الآخرين لنا وأكثر اهتمامًا […]
نوفمبر 30, 2019

نهاية مُشرفة

“كَارِزًا بِمَلَكُوتِ اللهِ، وَمُعَلِّمًا بِأَمْرِ الرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِكُلِّ مُجَاهَرَةٍ، بِلاَ مَانِعٍ.” (اعمال 28:31) إذا قمت بزيارة روما، يمكنك رؤية الزنزانة التي كان الرسول بولس سجينًا بها. تستطيع أن تقف بداخل نفس الجدران الأربعة الصلبة التي كانت تُشكِّل زنزانته يومًا ما. لا يوجد بها نوافذ أو أبواب أو أي طريق للهروب؛ لكنها لم تكن بالنسبة لبولس مكان للهزيمة أو الخوف. لقد كانت مكانًا للنصر والرجاء. وعلى الرغم من قيود بولس الجسدية، إلا أنه كان حُرَّا روحيَّا. عندما وصل بولس إلى روما، كان أول ما فعله هو مشاركة إخوته اليهود بحق يسوع. يقول الكتاب المقدس أنهم اعترضوا على كلامه، لكن بولس كان يعرف أن الاعتراضات والمُعترضِين لا يمكنهم إيقاف عمل الله. وكان يعلم أن ما يستخدمه الشيطان كعقبات، يستخدمه الله كأدوات لتقديس عبيده وتحقيق هدفه. أدت طاعة بولس إلى سجنه ثلاث سنوات في سجن قيصري وسنتين في الإقامة الجبرية في روما. لكن في هذه المواقف التي تبدو غير مريحة، كان بولس قادرًا على التبشير للملوك والحُكَّام. وعندما كان تحت الإقامة الجبرية […]
نوفمبر 29, 2019

عبور خط النهاية

“قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، حَفِظْتُ الإِيمَان.” (2 تيموثاوس 4: 7) ذُكِر ديماس ثلاث مرات في العهد الجديد. يشير بولس إليه في رسالتي كولوسي وفليمون كشريك في عمل الإنجيل. لكننا نشهد في الرسالة الثانية لتيموثاوس تحوُّلًا مُحزِنًا في أحداث سباق إيمان ديماس، حيث يقول بولس “لأَنَّ دِيمَاسَ قَدْ تَرَكَنِي إِذْ أَحَبَّ الْعَالَمَ الْحَاضِرَ” (2تيموثاوس 4: 10) بدأ ديماس السباق بشكل صحيح، لكنه أنهاه بشكل خاطيء. كونه شريك بولس في عمل الإنجيل يجعلنا نفترض أنه بدأ سعيه بحماسة روحية كبيرة واجتهاد وتصميم. لكن عندما اقتربت نهاية حياة بولس، قرر ديماس أن يسعى إلى النجاح الدنيوي بدلًا من خدمة المسيح الحيّ. لقد فَضَّل ملذات العالم الزائلة على مجد الله، فضَّل الذي يُرى على الذي لا يُرى. كان بولس مهتمًا بنُصح تيموثاوس أن يتجنب الوقوع في نفس الفخ. لقد رأى بولس في حياته الكثيرين الذين تخلُّوا عن دعوة المسيح من أجل أمور أقل شأنًا. وفي كثير من الأحيان، كان يقف وحيدًا في إخلاصه لعمل الله. لكن طوال فترات السجن والضرب والهجر التام، […]
نوفمبر 28, 2019

فرح وسط الحزن

” بَلْ فِي كُلِّ شَيْءٍ نُظْهِرُ أَنْفُسَنَا كَخُدَّامِ اللهِ.. كَحَزَانَى وَنَحْنُ دَائِمًا فَرِحُونَ.. كَفُقَرَاءَ وَنَحْنُ نُغْنِي كَثِيرِينَ، كَأَنْ لاَ شَيْءَ لَنَا وَنَحْنُ نَمْلِكُ كُلَّ شَيْءٍ. (2كورنثوس 6: 4، 10) لا يعني الفرح لإبن الله غياب الحزن أو التجارب أو الإحباطات. في كثير من الأحيان يكون الفرح عكس ذلك تمامًا. يسكن الفرح هناك بجانب الحزن. كان ذلك حقيقيًا في حياة الرسول بولس. لقد واجه بولس الضرب والرجم والسَجن، ومع ذلك كان لديه شعور عارم بالفرح. يمكننا أن نختبر فرح الرب خلال اللحظات القاسية بشكلٍ أعظم بكثير من أي وقت آخر. قد يكون من الصعب على البعض تصديق ذلك. في كثير من الأحيان، عندما تأتي الصعوبات، نبحث في الحال عن مخرج. تجعلنا التجربة المفاجئة نشعر باليأس ونتساءل عما إذا كنا قد ارتكبنا خطأ ما، لكن يجب أن نتذكر أن المِحَن جزء من الحياة المسيحية. كتب بولس عن الفرح عندما كان سجينًا. لقد كان يعرف معنى الشعور بالإحباط والتَرك، لكنه اختبر أيضًا الفرح الهائل الذي منحه له الرب. إنه ذات الفرح الذي يمكن […]