فبراير 23, 2021

واقع تاني

سمير فهمي
فبراير 23, 2021

Sur le chemin du Seigneur

Michael Youssef
فبراير 23, 2021

قالوا وغنوا

رنده عريضه
فبراير 23, 2021

إعادة من كنيسة الرسل بأتلانتا

مايكل يوسف
فبراير 23, 2021

المشهد

سامح حنا
فبراير 23, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف
فبراير 23, 2021

ترانيم

فبراير 23, 2021

بسبحك

فبراير 23, 2021

قوة للحياة

ديل سي. برونر
فبراير 23, 2021

حكاوي العم يعقوب

يعقوب جاد
فبراير 23, 2021

مش فتاوي

فبراير 23, 2021

كلصِ في الليل

“اِسهَروا إذًا لأنَّكُمْ لا تعلَمونَ في أيَّةِ ساعَةٍ يأتي رَبُّكُمْ.” متى 24: 42 هناك فرق مُهم للغاية بين الجامة الخامسة والسابعة لدينونة الله كما جاء في رؤيا 16. ها الرب يضع جملة اعتراضية في منتهى القوة حين يقول: “ها أنا آتي كلِصٍّ! طوبَى لمَنْ يَسهَرُ ويَحفَظُ ثيابَهُ لئَلّا يَمشيَ عُريانًا فيَرَوْا عُريَتَهُ” (رؤيا 16: 15). كثيراً ما يُقتبس هذا العدد كتحذير لنا لكي نكون مستعدين لمجيء الرب الثاني ولكني أعتقد أن الرب وضع هذه الآية لتشجيعنا أيضاً. ففي وسط دمار العالم من حولنا، نستطيع أن نثق بالرب. دعونا لا نفشل ولا نفقد إيماننا لأن الرب سيأتي كلص في الليل دون أن يتوقع أحد مجيئه. وإن كانت عبارة لص في الليل تبدو مألوفة بالنسبة لك، فذلك لأن يسوع قال عبارة مشابهة لتلاميذه في متى 24: 42-44: “اِسهَروا إذًا لأنَّكُمْ لا تعلَمونَ في أيَّةِ ساعَةٍ يأتي رَبُّكُمْ. واعلَموا هذا: أنَّهُ لو عَرَفَ رَبُّ البَيتِ في أيِّ هَزيعٍ يأتي السّارِقُ، لَسَهِرَ ولَمْ يَدَعْ بَيتَهُ يُنقَبُ. لذلكَ كونوا أنتُمْ أيضًا مُستَعِدّينَ، لأنَّهُ في ساعَةٍ […]