يونيو 23, 2021

علامة أستفهام

ناجي إسكندر
يونيو 23, 2021
handling storms

التعامُل مع العواصف

“إِنِّي كُلُّ مَنْ أُحِبُّهُ أُوَبِّخُهُ وَأُؤَدِّبُهُ. فَكُنْ غَيُورًا وَتُبْ” (رؤيا 3: 19) هناك طرق عديدة للتعامل مع العواصف؛ يمكننا أن نحاول الهَرَب من مصدرها، أو نُبقِي أنفسنا مشغولين لكي لا يكون لدينا لحظة راحة للتفكير في مشاكلنا. لكن هذه الأساليب البشرية لن توقف العاصفة ولن تساعدنا على التعلُّم منها واستخدامها لخيرنا وخير الآخرين. لكن كيف يريدنا الله أن نتعامل مع عواصفنا؟ إنه يريدنا أن نخضع بأمانة لإرادته، ونكون خُدَّامًا راغبين في فعل كل ما يدعونا لفعله. عندما واجه يونان عاصفته، كان يعرف ما ينبغي أن يفعله، فقال للملَّاحين: “خُذُونِي وَاطْرَحُونِي فِي الْبَحْرِ فَيَسْكُنَ الْبَحْرُ عَنْكُمْ، لأَنَّنِي عَالِمٌ أَنَّهُ بِسَبَبِي هذَا النَّوْءُ الْعَظِيمُ عَلَيْكُمْ” (يونان 1: 12). لقد عرف يونان أن الله القدير لن يدع تمرُّده يمر هكذا، وكان يعلم أنه لن يستطيع أن يختبئ من الله، لذا، عندما طلب من الملَّاحين أن يلقوا به في البحر، كان ذلك بمثابة إعلان منه أنه لن يستمر في الهروب من الله.عندما استسلم يونان لله “وَقَفَ الْبَحْرُ عَنْ هَيَجَانِهِ” (يونان 1: 15). أحيانًا تظل […]
يونيو 23, 2021

نقطة تحول

ديفيد جريمايا
يونيو 23, 2021

دعوة شخصية

أنسي أنيس
يونيو 23, 2021

أنا محتار

جبران جورج
يونيو 23, 2021

البرهان

آمال جندي
يونيو 23, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف
يونيو 23, 2021

ترانيم

يونيو 23, 2021

رحلة في كتاب

عماد حنا
يونيو 23, 2021

قراءات جديدة

يوسف ناثان
يونيو 23, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف
يونيو 23, 2021

لي رجاء

ضيوف مختلفة